استشارة مجانية ومضمونة النتائج : انها الاستخارة

الاستخارة

نتيجة بحث الصور عن فضل الاستخارة

يواجه المسلم الكثير من المواقف والمشاكل التي تستدعي الاستشارة والاستخارة، وقد شرّع الله سبحانه وتعالى الكثير من الصلوات التي يستطيع المسلم من خلالها التقرّب منه عزّ في علاه، فمنها ما يكون لقضاء الحاجة،

أو للاستسقاء، وأخرى للاستخارة في الأمور التي يستصعبها، حيثُ سنتعرّف فيما بعد على فوائد تلك الاستخارة في حياة المسلم، وعلى كيفيّة أداء صلاتها، وعلى دعائها. فوائد الاستخارة تدلّ على أنّ العبد ضعيف وفقير لله، ويطلب منه القدرة في أمره لأنّه لا يملك لنفسه الضرّ ولا الخير إلاّ بقدرته سبحانه. تقدير الخير في كلّ الأمور من باب القضاء والقدر.

تدلّ الاستخارة على أهمية الصلاة في حياة الإنسان، فالاستخارة لا تقتصر على الدعاء الخاص بل على ركعتين يؤديهما المسلم بين يدي ربّ العالمين، وقد أوصى بها الرسول علعيه الصلاة والسلام حيثُ علمها لصحابته الكرام. تربّي المسلم على عظمة علم الله سبحانه وتعالى للأشياء المحيطة وذلك بدعائه

“وأنت يا علاّم الغيوب”.

تفويض الأمر لله تعالى مع الأخذ بجميع الأسباب ومنها الدعاء. قد يمضي المسلم في أمر من الأمور ويعود عليه بالضرر، فالاستخارة سبيل لتفداي ذلك، حتّى لو اعتقد المسلم أنّ هذا الأمر فيه من خير الكثير له.

تعويد النفس المسلمة على التقرّب من الله سبحانه وتعالى في كل الأوقات والمواقف. كيفية أداء صلاة الاستخارة يتوضأ المسلم الوضوء الصحيح والسليم، ويستحضر النيّة لصلاة الاستخارة، ثمّ يُصلي ركعتين في كل ركعة يقرأ الفاتحة وسورة قصيرة، ثمّ يُسلِّم ويرفع يديه متضرعاً مستحضراً خَشية الله تعالى، ويقول دعاء الاستخارة بتدبر وتمعّن، ويستخيره سبحانه وتعالى بالأمر الذي يشكِل عليه،

ثمّ يختتم صلاته بالصلاة على النبيّ عليه الصلاة والسلام. دعاء صلاة الاستخارة (اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا يسمي المسلم حاجته) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ: عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ، فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ، اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا يسمي حاجته مرة أخرى) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ: عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ، فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ، وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ). يعتقد البعض أن بعد صلاة الاستخارة يرى المسلم حُلماً أو ما شابه، ولكنه اعتقاد خاطئ وغير صحيح، فنتيجة الاستخارة تأتي بتقريب الله سبحانه وتعالى ذلك الأمر من المسلم وتيسيره، أو بإبعاده عنه.

المصدر

نتيجة بحث الصور عن ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير

تعقيب :

في هذه الحياة قد يدفع البعض من الناس الاموال الطائلة للاستشارات المتنوعة سواء الاقتصادية او الاجتماعية أو النفسية وقد يتم الاستفادة من تلك الاستشارات وقد تكون في بعض الاحيان الاستفادة محدودة جدا واحيانا قد لا تجدي نفعا ولكن علمنا ديننا الحنيف ” صلاة ودعاء الاستخارة ” والتي بها اتصال مباشر بخالق السموات والارض ومن لا تخفى عليه خافية ومن يملك الملك وبيده مقاليد السموات والارض وأمره بين الكاف والنون وهو القادر على كل شيء وعلام الغيوب ” ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ” فهي دلدلة على الاتصال والالتجاء بالله في وقت الشدائد والازمات وكذلك وقت الرخاء فمن كان مع الله لم يخب ظنه ولن يجد الا ما يسره وعادة كيف يعرف نتيجة هذه الاستخارة ؟؟ الجواب بالمضي قدما في ذلك الأمر قال تعالى ” فإذا عزمت فتوكل على الله” واختيار ما تميل اليه النفس وترتاح بعد اداء صلاة الاستخارة فإن تيسر هذا الأمر وتم فهو من الله وان هذا الامر فيه خير لك وان تعقدت الأمور ولم يتسهل هذا الأمر حينها تشعر بالاطمئنان لأن الله ما صرفه عنك الا لحكمة قد تعلمها ويظهرها لك وقد لا تنجلي لك الحكمة ولكن تعلم وتوقن بأن الله تعالى اختار لك افضل الاختيارات المناسبة لك والله اعلم

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف الدين المعاملة, من رحيق السنة المطهرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>