تأملات قرآنية في قوله تعالى”يؤفك عنه من أفك “

2019-01-25_20-21-45

هذا المقال بقلم الدكتور: أيمن رشدي سويد

قال تعالى :” يُؤفك عنه مَن أُفك “

أي يُصرف عن القرآن مَن صرفه الله عقوبةً له

بسبب ذنوبه وإعراضه عن الله..

ياإخوتي …: 

من لم يبدأ بحفظ القرآن فليبدأ!

ومن أهمل مراجعته فليستدرِك!

ومن لم يكن له ورد من القرآن فليحرص عليه!

ولتصبر و لتُصابر…

فإنّ لحفظ القُرآن و ضبطهِ وتلاوته آناء الليل

وأطراف النهار لذّة تُنسيك تعب المُجاهدة .

اهرب من زحمة انشغالك

واختطف دقائق من وقتك ..

قم من نومك …

لعلك تلحق بركب الأوابين

وتنعم بلذة العابدين

واسجد واقترب .

اجعل لنفسك ..

ورداً من القرآن ..

لا تتركه مهما كان ..

واجعل لك تسبيحات دائمات

في كل يوم ..

سبّح ..

واستغفر ..

وهلل ..

وصلّ على النبي ..

صل الله عليه وسلم ..

كونوا سبباً في تذكير الكثيرين!

 من بركة القرآن أن الله يبارك في عقل قارئه وحفظه.

فعن عبد الملك بن عمير :

 ( كان يقال أن أبقى الناس عقولا قراء القرآن )

وفي رواية : 

( أنقى الناس عقولا قراء القرآن )

وقال القرطبي : 

من قرأ القرآن متع بعقله وإن بلغ مئة !

وأثبتت الدراسات العلمية أن حفظ القرآن وقراءته فيها تقويه للذاكرة !

أوصى الإمام إبراهيم المقدسي تلميذه

عباس بن عبد الدايم رحمهم الله :

( أكثر من قراءة القرآن ولا تتركه،

فإنه يتيسر لك الذي تطلبه على قدر ما تقرأ ).

قال ابن الصلاح :

(ورد أن الملائكة لم يعطوا فضيلة قراءة القرآن وهي

حريصة لذلك على استماعه من الإنس !

فقراءة القرآن كرامة أكرم الله بها الإنس).

قال أبو الزناد :

(كنت أخرج من السحر إلى مسجد رسول الله صل الله

عليه وسلم فلا أمر ببيت إلا وفيه قارئ ).

قال شيخ الإسلام :

( ما رأيت شيئا يغذّي العقل والروح ويحفظ الجسم

ويضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله تعالى ! ).

تعلّق بالقرآن تجد البركة

قال الله تعالى في محكم التنزيل: “كتاب أنزلناه اليك مبارك”

وكان بعض المفسرين يقول :

(اشتغلنا بالقرآن فغمرتنا البركات والخيرات في الدنيا ).

اللهم إنا نسألك أن تلزم قلوبنا حفظ كتابك ، 

وترزقنا أن نتلوه ونتدبره على الوجه

الذي يرضيك عنا…..ونعمل به

2019-01-25_21-29-52

تعقيبي على المقال:

============

الله المستعان كتاب الله عزيز والله اعطاه هذه الميزة فهو ليس لما تبقى من وقتك او تقول لوجات فرصه اقرأ ولكن لابد ان يكون اولويه في حياتك

وان يكون له وقت مخصص في يومياتك مقدم علي كل شيء

ولا يكون ذلك الا بالصبر والمصابرة  والمجاهدة والاستمرار

يقول تبارك وتعالى(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ

وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69)

ويقول (إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ)

وعقوبة الغافل عن الله وذكر الله والقران الكريم ان الله ينسيه نفسه

والمراد ينسيه ما فيه اصلاح لنفسه في دنياه واخراه وهذه عقوبة

عظيمه فلا تكن من الغافلين الذين نسوا الله فانساهم انفسهم

قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ

وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ

نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (19)

لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۚ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ (20)

لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا

مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)

 ————————————-

لا تنشغل عن وردك ،

فوالله لهوَ مصدر البركة في يومك إن أخلصت النية لله .

اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه"</p

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف تأملات قرآنية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>