الأرض
الكرة الأرضية

إنَّ اللهَ مُبتَليكُم بنَهر ..!

أغسطس

13

..

قص الله تعالى على أمة محمد صلى الله عليه وسلم قصص السابقين من الأمم والأنبياء:كي يتعظوا ويتعلموا ما فيها دروس وعبر مستفادة.و يطبقوا ويكرروا قصص النجاح.و يتجنبوا الإخفاق والانهزام وأسبابه.و من هذه القصص قصة طالوت وجالوت وكيف انتهت المواجهة بنصر المؤمنين وبزوغ نجم النبي المجاهد داوود عليه السلام ..

..

لا ينكر أحد شدة ما يعانيه أهل غزة من وراء الحصار الواقع على القطاع من أكثر من عشر سنوات ،  نسأل الله لهم النصر والثبات حتى حصوله، لكن هناك أمر مهم لا ينبغي أن يضيع الاهتمام به في غمرة اهتمامنا بأحوال المحاصرين ألا وهو أن بقاء المقاومة واستمراريتها والمحافظة على نهجها وكلمتها وسلاحها لهو أقدس من المحافظة على ما سواه في هذه المرحلة التي يحاول فيها الخانعون (والخائنون) تمرير مخطط ظاهره لصالح المحاصرين و باطنه يهدف إلى وأد المقاومة وإسكات صوت سلاحها .. فـ الله الله يا مقاومين .. والله الله يا أنصار محمد (صلى الله عليه وسلم) أن يمرروا مخططهم الخبيث لقتل روح المقاومة فيكم، ونزع سلاحها ، وإسكات صوتها .. إن استمرار المقاومة أهم حتى لو ظهر وكأن ذلك ضد مصالح المحاصرين .. فإن صبركم على الحصار طوال هذه السنين لم يكن إلا من أجل تحرير الأقصى وفلسطين ..الأقصى وتحريره دونه النفوس والدنيا بما فيها فلا تشتروا الذي هو أدنى بالذي هو خير، والذي اشتريناه بالدم لا نبيعه بالدقيق والعجين ، وفقكم الله يا أهل الرباط ويا أهل الثغور ويأ أهل مواكب النور التي تُزف إلى الرحمن ليل نهار من أرض الإسراء والمعراج .. الله الله في المؤامرة .. لا تمر بينكم وأنتم تنظرون وتنتظرون منها خيراً لن يكون (إن كان) سوى نفعٌ يسيرٌ زائل (كمتاع الدنيا) ثم تذهب السكرة وتأتي الفكرة، ووقتها لا ينفع الندم، وتذكروا قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة على لسان طالوت:

“إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده”

فالصبر خير من الانجرار لما قد يؤثر على صوت المقاومة وسلاحها، واغتراف غرفة بيد مقبول لكن الحذر من الاستمرار ..

ولنستحضر معاً معانٍ وضعها الله سبحانه وتعالى في آياتٍ مباركات لعلها تعيننا على اتخاذ القرار الصحيح:

{لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ} [آل عمران:186]
{وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ . إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ[النحل:125-128]
{إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ . وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ . فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ الله} [البقرة:249-252] منقول من هنا.

ولذلك أحبابي ينبغي ان نوقن بأن العزيز من أعزه الله، والذليل من أذله الله، فلا تغني الكثرة مع خذلانه، ولا تضر القلة مع نصره، {وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} بالنصر والمعونة والتوفيق، فأعظم جالب لمعونة الله صبر العبد لله، والله يُمَكِّن للمؤمنين في الأرض بأسباب يعلمونها، وأسباب لا يعلمونها.

.

والله من وراء القصد وهو يهدي إلى سواء السبيل ،،

.

https://ar.islamway.net/lesson/197075/ مقطع-قصير-سنرجعك-يا-أقصى

.

القدسُ يا نخَّاس سيفُ الطِعانْ …  وفارسُ الحلبةِ في المَعمَعانْ
ليست بغياً ترتضي بالخنا …  ولا جباناً ينحني للهوان
قولي لخيلِ الله مسروجةً …  على ضفاف النيلِ آنْ الأوان
قد آن للظلمة أن تنجلي …  ويسقطُ الباغي ويعلو الآذان

.

تَفاءلوا .. وأعِدّوا !!

.

tafaalo_wa_aeddo

.

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
Profile photo of طارق سليم

نبذة قصيرة عن طارق سليم

²√■ⁿ≡µï░«┴»▒«┬»▓┌غريب ومسافر لحالي ودروب الايام تعابه أدور المنزل العالي أزايم الحمل وارقى به ما احب انا المركز التالي الاول اموت واحيا به وش عاد لو ثمن غالي روحي على العز وثابه ماهمني جمع الاموال زهاد بالمال واصحابه
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

Visitor Counter
اتصل بنا | سياسة النشر
جميع الحقوق محفوظة لجامعة الملك عبد العزيز ©