الأرض
الكرة الأرضية

مذابح مُسلمي الروهينجيا (الروهينجا) بأقليم أراكان في بورما (ميانمار) تنزع آخر أوراق التوت عن زعماء الأمة !!

أغسطس

30

من هم هؤلاء القتلة حتى يخشاهم زعماء الأمة؟

الجواب هم لا شئ مجرد قتلة على الهوية .. يقتلون المسلمين على هويتهم،

20526279_1450867111672336_3544781286124460208_n

20525787_1450867135005667_7822840802077060260_n

فلماذا لا يوجد رد فعل من الدول الإسلامية؟ أم أننا استمرأنا الخنوع والذل ..

حسبنا الله ونعم الوكيل ..

The Story of myanmar OR Burma - Arakan - Ruhijia Muslims

بورما هي دولة تسمى أيضا ميانمار وتقع بجانب الصين والهند.

هناك امة مسلمة اسمها الروهينجا تعيش في ميانمار ’’بورما‘‘ التي يحكمها العسكر البوذيون وهذه الطائفة المسلمة تمثل حوالي 10% من السكان وهي تتعرض للابادة والتشريد، والقصة هذه ليست جديدة بل هي تاريخية حسب القصة التالية:

 

في عام 1784م احتُلت أراكان من قِبَل الملك البوذي (بوداباي) الذي قام بضم الإقليم إلى ميانمار خوفاً من انتشار الإسلام في المنطقة، واستمر البوذيون البورميون في اضطهاد المسلمين ونهب خيراتهم وتشجيع البوذيين الماغ (أصل هندي)على ذلك.

 

وفي عام (1824م) احتلت بريطانيا ميانمار، وضمّتها إلى حكومة الهند البريطانية الاستعمارية.

 

وفي عام (1937م) جعلت بريطانيا ميانمار مع أراكان مستعمرة مستقلة عن حكومة الهند البريطانية الاستعمارية كباقي مستعمراتها في الإمبراطورية آنذاك، وعُرفت بحكومة ميانمار البريطانية.

 

واجه المسلمون الاستعمار الإنجليزي بقوة مما جعل بريطانيا تخشاهم، فبدأت حملتها للتخلّص من نفوذ المسلمين باعتماد سياساتها المعروفة (فرِّق تَسُد) فعَمَدَتْ على تحريض البوذيين ضد المسلمين، وأمدّتهم بالسلاح حتى أوقعوا بالمسلمين مذبحةً عام 1942م فتكوا خلالها بحوالي مائة ألف مسلم في أراكان !

 

وفي عام 1948م منحت بريطانيا الاستقلال لميانمار شريطة أن تمنح لكل العرقيات الاستقلال عنها بعد عشر سنوات إذا رغبت في ذلك، ولكن ما أن حصلوا على الاستقلال حتى نقضوا عهودهم، ونكثوا وعودهم، واستمروا في احتلال أراكان بدون رغبة سكانها من المسلمين (الروهنجيا) والبوذيين (الماغ) أيضاً، وقاموا بأبشع الممارسات ضد المسلمين. ولم تتغير أحوال المسلمين الروهنجيا، بعد الانتخابات التي جرت في نوفمبر 2010م، حيث مازال مخطط إخراج المسلمين من أراكان موجوداً، وقد نجحت هذه الممارسات في تهجير 3ـ 4 مليون مسلم حتى الآن ومئات آلاف القتلى

بورما: هي إحدى دول شرق آسيا وتقع على امتداد خليج البنغال.تحد بورما من الشمال الشرقي الصين، وتحدها الهند وبنغلاديش من الشمال الغربي ،وتشترك حدود بورما مع كل من لاوس وتايلاند ،أما حدودها الجنوبية فسواحل تطل على خليج البنغال والمحيط الهندي ويمتد ذراع من بورما نحو الجنوب الشرقي في شبه جزيرة الملايو ،وتنحصر أرضها بين دائرتي عشرة شمال الاستواء وثمانية وعشرين شمالأ ولقد احتلت بريطانيا بورما في نهاية القرن التاسع عشر وحتي استقلالها في 1948 وتعد يانغون (حاليا رانغون) أكبر مدنها كما كانت العاصمة السابقة للبلاد.

.

وهنا

وهنا

media_coverage

68

51

 

.

 

.

بقية القصة !

.

Myanmar-Burma-Arakan-Ruhinjia_Muslims_killed_Aug_2017 new

.

لا تتحسر عائشة بيغوم على غياب زوجها مع الاستعداد لوضع طفلها السادس في مخيم للاجئين الروهينغا في بنغلادش، إذ انضم إلى المقاتلين الذين يواجهون قوات الأمن في بورما.فرت عائشة البالغة من العمر 25 عاما مع أطفالها الخمسة قبل أيام مع آلاف من أفراد هذه الأقلية المسلمة المضطهدة هربا من موجة جديدة من أعمال العنف في غرب بورما حيث تدور مواجهات بين الجيش وحركة تمرد فتية باسم “جيش إنقاذ أراكان الروهينغا”. وأراكان هو الاسم الذي يطلقه الروهينغا على ولاية راخين حيث تعيش هذه الأقلية منبوذة في البلد ذي الغالبية البوذية.
ومثل العديد من الرجال الروهينغا، بقي زوج عائشة في بورما استجابة لنداء حمل السلاح ضد قوات الأمن في ولاية راخين وهو ما يعطي بعدا جديدا لهذه الأزمة الإنسانية.
قالت عائشة لفرانس برس “أوصلنا حتى النهر ووضعنا في قارب عبر بنا إلى الجهة الأخرى”. ويشكل نهر ناف حدوداً بين أقصى جنوب بنغلادش وبورما.
وأضافت وسط دموعها “ودعنا وقال لنا إنه إما أن يلتقينا مجددا في أراكان المحررة إذا عاش، أو في الجنة”.
لم يلجأ الروهينغا إلى حمل السلاح رغم عقود من الاضطهاد والتهميش والتضييق في بورما حيث يعدون جماعة أجنبية ومهاجرين غير شرعيين.
ولكن المعطيات تغيرت تماما في تشرين الأول/أكتوبر 2016 عندما شنت مجموعة متمردة غير معروفة هجمات مفاجئة على مراكز للشرطة الحدودية.
رد الجيش البورمي على هذه الهجمات بعنف غير مسبوق وشن حملة قمع قالت الأمم المتحدة أنها قد ترقى إلى مستوى التطهير العرقي.
وعلى الرغم من العمليات العسكرية استمر العنف في القرى البعيدة التي شهدت تصفيات شبه يومية نفذها “جيش إنقاذ أراكان الروهينغا” واستهدفت أشخاصا اتهموا بالتعاون مع قوات الأمن البورمية.
يذبحون كالنعاج
أوقعت هجمات مماثلة نفذها “جيش إنقاذ أراكان” مؤخرا واشتباكات مع قوات الأمن نحو مئة قتيل بينهم ثمانون من المتمردين الأسبوع الماضي. ودفع هذا التصعيد الآلاف من الروهينغا إلى الهرب باتجاه بنغلادش التي تستقبل أكثر من 400 ألف من الروهينغا وصلوها إثر موجات من العنف.
أغلقت بنغلادش التي لا تبدي ارتياحا لوصول هذه الأعداد الكبيرة حدودها مع ولاية راخين وعززت دورياتها على الحدود حيث يتجمع اليوم قرابة عشرة آلاف من الروهينغا الفارين معظمهم من النساء والأطفال على أبوابها.
وأثار عدم وجود رجال بين الفارين استغراب سلطات بنغلادش.
وقال مسؤول في حرس الحدود طالبا عدم ذكر اسمه “سألناهم ما الذي حل بالرجال، فقالوا لنا إنهم ظلوا هناك للقتال”.
وعلى الحدود، قال شاه علام، وهو أحد وجهاء قريته إن نحو ثلاثين من شباب ثلاث قرى في منطقته انضموا إلى “جيش إنقاذ أراكان” للقتال “من أجل حريتنا”.
وأضاف لفرانس برس “هل كان لديهم أي خيار؟ لقد اختاروا القتال والموت بدلا من أن يذبحوا مثل النعاج”.
تتهم حكومة بورما التي تديرها عمليا حائزة جائزة نوبل للسلام أونغ سان سو تشي المتمردين الروهينغا بتجنيد الأطفال وارتكاب فظاعات. لكن المجموعة تنفي هذه الاتهامات.
وصفت الحكومة حركة التمرد بانها منظمة “إرهابية” ونشرت صور قتلى قالت انهم مدنيون قتلهم المتمردون.
التضحية من أجل أراكان
يلقى النداء للانضمام إلى “جيش إنقاذ أراكان” صدى خاصا في مخيمات اللجوء في بنغلادش حيث يجتمع البؤس مع انسداد الأفق.
وقال مقاتل من الروهينغا في بنغلادش طلب عدم ذكر اسمه “الشباب سئموا. لقد قاسوا الذل والاضطهاد ولهذا هناك توافق في الوقت الحالي في مجتمع الروهينغا على أننا لن نحصل على حقوقنا إذا لم نقاتلهم”، مشيرا إلى قوات بورما.
دعت لجنة دولية الأسبوع الماضي سلطات نايبيداو إلى منح هذه الأقلية مزيدا من الحقوق محذرة من أن استمرار الاضطهاد قد يدفع أعدادا منهم نحو التطرف.
ويشكك عدد كبير من الروهينغا في قدرات حركة التمرد على الانتصار على قوات بورما نظرا لضعف تجهيزها، لكن المتمردين يبدون التصميم في مواجهة وضع ميؤوس منه.
وقال شاب من المتمردين لفرانس برس “نحن مئات نختبئ في التلال. لقد أقسمنا على انقاد أراكان حتى وإن لم يكن لدينا غير العصي والسكاكين”.
وخارج مخيم للاجئين في كوكس بازار في أقصى جنوب شرق بنغلادش، ينتظر شابان من الروهينغا أول فرصة تتاح للانضمام إلى المتمردين في ما يصورانه على أنه فرض ديني.
وقال أحدهما “لا يمكننا أن نتراجع. حتى الفتية في القرى التحقوا بالقتال”.
ويعود بعض من الروهينغا الذين عبروا إلى بنغلادش إلى بورما للانضمام للمقاتلين.
ومن بين أبناء حفيظة خاتون الثلاثة رافقها أصغرهم إلى بنغلادش وبقي الآخران في بورما للقتال.
وبعد أسبوع، التحق الثالث بهما.
وقالت الأم “إنهم يقاتلون من أجل حقوقنا. أرسلت أولادي ليقاتلوا من اجل الاستقلال. لقد ضحيت بهم من أجل أراكان”.

.

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
Profile photo of طارق سليم

نبذة قصيرة عن طارق سليم

²√■ⁿ≡µï░«┴»▒«┬»▓┌غريب ومسافر لحالي ودروب الايام تعابه أدور المنزل العالي أزايم الحمل وارقى به ما احب انا المركز التالي الاول اموت واحيا به وش عاد لو ثمن غالي روحي على العز وثابه ماهمني جمع الاموال زهاد بالمال واصحابه
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

Visitor Counter
اتصل بنا | سياسة النشر
جميع الحقوق محفوظة لجامعة الملك عبد العزيز ©