الأرض
الكرة الأرضية

القدسُ يا (نخّاسُ) سيفُ الطِعانْ……وفارسُ الحلبةِ في المعمعانْ !

ديسمبر

04

Aqsa2_We_will_be_back_Quds

نقولُ لأمريكا:

ستظل فلسطين عربية من البحر إلى النهر والقدس عاصمتها الموحدة والأبدية .. فلا أحد له القدرة على تغيير الحقائق.. شاء من شاء وأبى من أبى .. فلا يمكن للزيف يوماً أن يصبح حقيقة بقوة السلاح المؤقتة ، وسينتصر الحق وتعود فلسطين كاملة لنا من البحر إلى النهر وعاصمتها القدس الشريف، طال الزمان أو قصر، بشرط ألا نتوقف (ولو للحظة واحدة) عن العمل لتحقيق ذلك (بعيداً عن المفاوضات العقيمة وخاصة في ظل وسيط غير نزيه مثلكم) مع التأكيد على حق العودة لكامل شعبنا المُهَجًّر في الخارج إلى الوطن .. إلى فلسطين الحبيبة .. وليعلم المحتل وكل أذنابه .. بأن عزيمتنا لا تفتر أبداً ولا يعجزنا الرد أبداً، ونؤكد على أنه لن يهنأ هذا المحتل بطيفِ عيشٍ آمنٍ أو حياة طبيعية فوق أيَ شبرٍ من أرضنا العربية المسلوبة (أرض فلسطين الحبيبة) و ستعود الأرض وسيعود الحق .. ولن يصيبنا اليأس أبدً ولن نعترف مطلقاً بغير ما هو ثابت تاريخياً وواقعياً من كون أرض فلسطين هي أرض ملك للشعب الفلسطيني (وليست أرضاً بلا شعب كما زعموا) فأرض فلسطين هي أحب أرض لكل مسلم وهي أرض الرباط ولذلك فلا يأس هناك بل هو صبر وعمل لعلَّ الله يُحدث بعد ذلك أمراً..
.

وبخصوص مسألة قيام أمريكاً بنقل سفارتها للقدس المحتلة، أو اعترافها وموافقتها على اعتبار الكيان الصهيوني أنها عاصمته، نقول لهم خِبتُم وخاب مسعاكم وتبؤتم من الفشل الذريع منزلاً، فلا اعتباركم ولا اعترافكم يهمنا في شئ فأنتم كنتم وما زلتم حريصين كل الحرص على إيقاع شتى ألوان الظلم على شعبنا منذ كانت بريطانيا منتدبة على فلسطين (حيث قامت بالتمكين للصهاينة فيها) إلى أن استلمت إرثَها أمريكا .. فهل تظنون أننا نعترف بكم كوسطاء نزيهين أصلاً؟! إن كنتم تعقدون أننا نعتبركم وسطاء أصلاً (فضلاً عن أن تكونوا تتصفون بالنزاهة) فهذا والله نوع من عدم الوعي بنا من جهتكم (لا أريد استخدام لفظ أخر مُراعة لذائقة القارئ) .. لكن نقول .. هذا شأنكم (وشأن من يدور في فلككم من أرباب السلطة) وشأن المخدوعين في مفاوضاتكم، فكما أصبح جلياً وواضحاً لكل ذي فكر وبصيرة، فهذه المفاوضات لم تجلب لنا إلا الدمار والخراب وضياع المزيد من الأرض من بعد النكبة، فلماذا تتوقعون أن اعترافكم او اعتباركم له وزن او قيمة في نظرنا، لا والله ليس له أدنى قيمة .. سواء اعترفتم بها أو اعتبرتموها عاصمة للكيان الغاصب، فهذا لن يغير من الحقيقة شئ، فستظل فلسطين عربية من البحر إلى النهر والقدس عاصمتها الموحدة والأبدية، و سنظل على عهدنا معها ومع فلسطين .. سؤال منطقي بسيط (هل يتوقع من الغاصب أن يكون شريفاً بدرجة ما أو عادلاً ؟) بالطبع لا .. ولذلك فلا اعتبار لما ستقومون به .. و من جهتنا فإننا نؤمن بأن فلسطين من البحر إلى النهر هي حقٌ تاريخي لشعب فلسطين، وأن المسجد الاقصى الشريف (بكل محتوياته كما سيرد بالفقرة التالية) هو حق خالصٌ للمسلمين.

المسجد الأقصى المبارك هو اسم لكل ما دار حوله السور الواقع في أقصى الزاوية الجنوبية الشرقية من مدينة القدس القديمة المسورة بدورها، ويشمل كلا من قبة الصخرة المشرفة (ذات القبة الذهبية) والموجودة في موقع القلب منه، والجامع القِبْلِي (ذو القبة الرصاصية السوداء) والواقع أقصى جنوبه ناحية “القِبلة”، فضلا عن نحو 200 معلم آخر تقع ضمن حدود الأقصى، ما بين مساجد، ومبان، وقباب، وأسبلة مياه، ومصاطب، وأروقة، ومدارس، وأشجار، ومحاريب، ومنابر، ومآذن، وأبواب، وآبار، ومكتبات.

فافعلوا ما أنتم فاعلون بشأن القدس، حتى يتأكد من كان لديه شك (أو كان يجادل بالباطل) من شعبنا وأمتنا بأنكم وسطاء غير أمينين ولا نزيهين، وأنكم تستحقون ما سيحدث لكم جراء هذه الخطوة الغير مستغربة من أمثالكم.

.
القدس يا (نخاس) سيف الطعان……وفارس الحلبة في المعمعان
وومضة الإيمان في خافقي………….وهدأة النفس وروح الأمان
إن كانت الأوطان تحنو على………….أبنائها فالقدس نبع الحنان
يفيض بالحب ليروي الظما……………وينبت النرجس والأقحوان
القدس يا مارق أنشودة……………..تهتف باسم الله طول الزمان
القدس أم طهرها غامر………………وحضنها بعض رياض الجنان
ليست بغياً ترتضي بالخنا…………..ولا جباناً ينحني للهوان
يا قدس يا صرح العلى شامخ……….شلت يمين الماكر الثعلبان
قولي لخيل الله مسروجة…………..على (ضفاف النيل) آن الأوان
قد آن للظلمة أن تنجلي…………….ويسقط الباغي ويعلو الأذان.

.

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
Profile photo of طارق سليم

نبذة قصيرة عن طارق سليم

²√■ⁿ≡µï░«┴»▒«┬»▓┌غريب ومسافر لحالي ودروب الايام تعابه أدور المنزل العالي أزايم الحمل وارقى به ما احب انا المركز التالي الاول اموت واحيا به وش عاد لو ثمن غالي روحي على العز وثابه ماهمني جمع الاموال زهاد بالمال واصحابه
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

Visitor Counter
اتصل بنا | سياسة النشر
جميع الحقوق محفوظة لجامعة الملك عبد العزيز ©