الأرض
الكرة الأرضية

شهداء وجرحى في الجمعة رقم 27 من مسيرات العودة لفلسطين ..!!

سبتمبر

30

بسمك اللهم نبدأ وبسمك ننتهي وعلى هديك نسير وفي نورك نتلمس الطريق الصحيح للوصول لما تحبه وترضاه لعبادك المخلَصين(اللهم اجعلنا منهم) .. اللهم فاهدنا الصراط المستقيم و خذ بأيدينا إليك .. ولا تكلنا لأنفسنا فنضيع ولا إلى الناس فنهلك ..

اللهم يا مغيث أغثنا اللهم يا حنان يا منان يا ذا القوة والجبروت اهزم اليهود ومن هاودهم والنصارى ومن ناصرهم وكل ملل الكفر أجمعين .. اللهم إئذن لدينك أن يسود .. ولسنة نبيك أن تنتصر .. وارزقنا وعبادك المخلصين سبيلاً لنصرة دينك يا كريم .. آمين ..

كما هي عادته .. وبكل حقارة بني صهيون المعهودة والمعلومة للجميع منذ الأزل وحتى عصرنا الحالي حتى قامت أوروبا بالتخلص منهم وإرسالهم إلى عالمنا العربي والإسلامي لتتقي شرورهم وخستهم ونذالتهم .. فابتلتنا نحن المسلمون بهم في أرضنا .. أرض الرباط والجهاد .. في فلسطين الحبيبة .. أقول وكما هو معهودٌ عنه من الخسة والنذالة فقد تغَّول الجيش الصهيوني الجبان على أهلنا في غزة أول أمس في الجمعة السابعة والعشرين من مسيرات العودة وكسر الحصار عن قطاع غزة الصامد .. حيث قامت قناصته بقتل 7 من إخواننا الفلسطينيين المسالمين شرق قطاع غزة من بينهم طفلين ..

والله إن ما يحدث في غزة خاصة وفي فلسطين والقدس والأقصى وسائر أنحاء الأرض المباركة بشكل عام لهو جدّ خطير و مرتبط بـ ومسؤولٌ عنه كلُ واحد منا على التعيين .. فقد طغى الاحتلال الصهيوني وتجبر .. وإخواننا في فلسطين على قلة المتاح لهم من إمكانيات .. نجحوا في تمريغ أنفه في التراب في كل حروبهم معه .. لكن .. ماذا بيدهم ان يفعلوا إزاء خسته ونذالته حين يستهدف بآلة القتل الأمريكية –الصهيونية العزل من أبنائنا وبناتنا وإخوتنا وأخواتنا في قطاع غزة .. ما الذي يمكن فعله لعلاج خسة طبع الصهاينة ونذالتهم؟ لا شيء .. سوى أن يجد منك مقاومة قوية ترغمه على كف يده .. وكما ذكرت فقد قام الأخوة في قطاع غزة بالواجب عدة مرات (في حرب 2008 و حرب 2012 وأخيراً في حرب 2014 ميلادية) .. وأعادوه أدراجه صفر اليدين يجر أذيال هزيمته .. تاركاً خلفه مجموعة من الجنود الأسرى في يد المقاومة الفلسطينية في دلالة واضحة على ضعف وهشاشة المقاتل الصهيوني الذي لا يصح تسميته مُقاتل لأنه لا يتصف بشهامة وأخلاق وفروسية المقاتل بل الصحيح هو تسميته “قاتل” ..

فها هو يقوم أول أمس الجمعة بتاريخ 29 سبتمبر 2018م بارتكاب مجزرة جديدة في حق إخواننا المتظاهرين السلميين شرق قطاع غزة فيرتقي منهم 7 سبعة شهداء ويصاب ما يزيد عن 500 خمس مائة.

 

والسبب في تغوله بهذه الطريقة أنه مطمئن لعدم محاسبته من قبل أية جهة فهو يركن لقوة حلفه “حلف الشيطان ترامب وزبانية بيته الأسود” ..

 

ولذك وجب على كل مسلم أن يستحضر نية الدفاع عن إخوته المظلومين في فلسطين وخاصة قطاع غزة .. ذلك القطاع الطاهر من أرض الإسلام .. الذي يقف أبياً صامداً ضد كل مخططات أعداء الإسلام .. ولا يجد مساعدة من أحد .. بل على العكس يشارك الجميع القريب والبعيد في تضييق الخناق عليه إرضاءاً للحلف الصهيو أمريكي .. ((ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)) .

 

أهل الضفة الفلسطينية هم أقرب من يمكنهم المساعدة وما زال فيهم الخير الكثير لكن قبضة السلطة عليهم قوية .. وقد أثبتوا في أكثر من مرة أنهم ما زالوا على العهد مع غزة ومع سائر مدن ومناطق فلسطين .. فنراهم يخرجون تارة في مسيرات رفضاً لحصار غزة .. كما نرى بالرابط التالي:

https://www.facebook.com/48NNews/videos/230199930916529/

وتارة يقفون في وجه المحتل الصهيوني في مدن الضفة مثلما حدث ليلة الخميس قبل الماضي في مواجهات نابلس كما يظهر في رابط البث التالي:

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2095923983992383&id=119605611449682

وهاهم يفرحون ويحتفلون بدوار المنارة لحظة إعلان المقاومة خطف أحد جنود جيش الاحتلال :

https://www.youtube.com/watch?v=SMWiN3Z7_hk

وهاهم يتظاهرون دعماً لأهل غزة ويتحملون في سبيل ذلك قمع السلطة عند تفريق جموعهم ويعودون يتجمعون في إصرار على دعم أهل غزة ويهتفون “بالروح والدم نفديك يا غزة”:

https://www.youtube.com/watch?v=ZMlsWXzJn48

https://www.youtube.com/watch?v=7qdPi7Bp6hs

https://www.youtube.com/watch?v=Jkh8eyLYp0Q

ولا ننسى أن أسود الضفة أرعبوا المحتل الصهيوني بعملياتهم سواء الفردية أو النوعية المنظمة .. وسواءاً في انتفاضة  الأقصى .. أو انتفاضة القدس التي تتشكل حالياً .. وبأدوات بسيطة، نسأل الله أن يبث في الضفة الفلسطينية روح الجهاد ضد هذا المحتل الغاشم، ونسأله جل في علاه أن يرفع هذه الغمة عن الأمة، وأن يقيض لها الناصرين من أبنائها المخلصين الذين يأخذون بيدها إلى النصر والتمكين .. وأخيراً نسأل الله أن يستعملنا ولا يستبدلنا .. آمين .. آمين .. والحمد لله رب العالمين ..

.

ولا ننسى أحرار الداخل المحتل في ال 48 الذي ما فتئوا يدعمون وينافحون عن أهلهم في سائر مناطق فلسطين ..

.

(شعب واحد و هم واحد)

.

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
Profile photo of طارق سليم

نبذة قصيرة عن طارق سليم

²√■ⁿ≡µï░«┴»▒«┬»▓┌غريب ومسافر لحالي ودروب الايام تعابه أدور المنزل العالي أزايم الحمل وارقى به ما احب انا المركز التالي الاول اموت واحيا به وش عاد لو ثمن غالي روحي على العز وثابه ماهمني جمع الاموال زهاد بالمال واصحابه
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

Visitor Counter
اتصل بنا | سياسة النشر
جميع الحقوق محفوظة لجامعة الملك عبد العزيز ©