إدمان استعمال الحاسوب: الأضرار الصحية والنفسية

 قبل عقد من الزمان فأن ساعة أو ساعتين من جلوس الابن أمام التلفاز كانت  تثير قلق الوالدين حول صحة ابنهما، أما اليوم ومع ثورة المعلومات والاتصالات فهي ساعات عديدة تلك التي يتم الجلوس فيها أمام الحاسوب ما جعل الأهل يهلعون على مستقبل أبنائهم من مختلف النواحي الصحية والنفسية والسلوكية، وجعلتهم في حالة ارتباك هل يمنعون ابنهم عن التعاطي مع الحاسوب ووسائل التكنولوجيا الحديثة؟ وهل هذا أصلا ممكن؟ أم هو الحوار والموعظة الحسنة؟ 
لكل وجهة نظره التي يراها مناسبة وفعالة .. وبداية نقول إن حل المشكلة يبدأ بالتعرف على أبعادها ومدى الأضرار الناتجة عنها؛ حيث يقول الاختصاصيون في علم النفس إن معرفة مدى الأضرار الناجمة عن الاستخدام المفرط للحاسوب لم يعد بالأمر الصعب ومن بين هذه الأضرار:
الأضرار النفسية
• الاستخدام الطويل للحاسوب من قبل الأطفال يفقدهم التواصل مع أهلهم ومجتمعهم لانقطاع الحوار بين الطفل وذويه خاصة في مرحلة المراهقة الحرجة.
• وكذلك فإن الاستخدام المفرط للحاسوب يؤدي لفقدان الطفل لبراءته نتيجة لتقليد الشخصيات التي يشاهدها خاصة وأن الألعاب الإلكترونية لا تخضع للرقابة.
 الأضرار الصحية
• جلوس الطفل لفترات طويلة أمام جهاز الحاسوب يؤدي لتناوله أغذية ومشروبات سريعة غير مفيدة لا تساعد في نموه بالشكل الصحيح بل تتسبب فقط في زيادة وزنهم بشكل ملفت.
• كذلك لا يخفى الأثر الواضح لمشاكل العيون نتيجة للتعرض للمجال المغناطيسي بشكل مستمر وخاصة مشاكل قصر النظر.
• كذلك هناك حالات الإصابة بأمراض العظام مثل؛ حالات ضعف عظام الأطراف العليا وتقوس الظهر نتيجة للجلوس الخاطئ والطويل أمام الحاسوب.
• ولا ننسى حالات تعرض الأطفال للقلق والاكتئاب نتيجة للتعرض المستمر للموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة من الأجهزة الإلكترونية.
 أضرار تؤثر على التحصيل الدراسي
• لا يخفى على أحد أن قضاء الطفل للوقت الطويل أمام جهاز الحاسوب سوف يؤدي إلى عدم قيامه بواجباته المدرسية على الوجه الأكمل.
• كذلك فإن السهر لوقت طويل سيؤدي إلى ذهاب الطفل لمدرسته نعسانا كسلانا شارد الذهن لا يدري ما يدور حوله.
عدد الساعات المناسب لجلوس الطفل أمام الشاشة
لا بد من متابعة الأوقات التي يقضيها الطفل أمام الحاسوب وتحديدها بشكل مدروس ويقول الخبراء إن الفترة المناسبة لجلوس الأطفال:
• من سن 6 ــ 9 سنوات هي 30 دقيقة يوميا فقط.
• من سن 6 – 11 سنة هي  45 دقيقة مع راحة 15 دقيقة خلالها. 
• من سن 12ــ 13 سنة هي 60 دقيقة ومعها استراحة 20 دقيقة.
• من سن 14- 15 سنة هي 80 دقيقة مع فترات راحة وتحريك الجسم أيضا. 
وللحفاظ على صحة عيون أطفالنا وأجسامهم ننصح باتباع النصائح التالية على قدر المستطاع للحفاظ على صحتنا:
يبدأ الحفاظ على صحة أطفالنا بتجهيز المكان والأدوات المناسبة بوضعها في مكانها الصحيح حتى نخفف قدر الإمكان من الآثار الضارة لاستخدام الحاسوب. 
• أولا يجب وضع الشاشة في مكان مناسب داخل المكتب أو الغرفة بحيث تقل الانعكاسات من الإضاءة الخلفية أو النوافذ. 
•  أن يكون ارتفاع الشاشة على مستوى النظر، والارتفاع المثالي هو الارتفاع الذي يقع النظر على الشاشة مباشرة (كخط مستقيم)، على نقطة تقع على بعد 5 إلى 7 سنتمترات تحت الحدود العليا للشاشة.
• لتجنب إجهاد وتعب العين انصحوا بأن يأخذ أطفالكم فترة راحة كل 15 دقيقة ثم النظر إلى أبعد نقطة في الغرفة أو النظر من خلال النافذة لمدة نصف دقيقة، أو إغماض عيونهم، وانصحوهم بتكرار الرمش وإغماض العين بين فترة وأخرى لتجنب الجفاف. 
•  لتجنب آلام الرقبة وأسفل الظهر يجب أن يجلس طفلكم على كرسي يناسب طوله ويفضل أن يكون له مسند للرأس والظهر بحيث يكون الرأس والرقبة وكامل العمود الفقري بوضع مستقيم عند الجلوس عليه بطريقة صحيحة.
• ولتجنب آلام المفاصل خاصة الورك ومفصل الركبة ينصح الخبراء بأن يجلس الفرد بطريقة صحيحة بحيث تشكل المفاصل زاويا قائمة.
• لتجنب آلام الرسغ عند استخدام الفأرة ولوحة المفاتيح وجهوا أطفالكم بالمحافظة على يديهم مستقيمة قدر المستطاع وليكن المرفق أقرب إلى جسمهم بحيث تكون الزاوية 90 درجة بين العضد والساعد. 
وخلاصة القول إن الحاسوب أصبح من أساسيات الحياة المعاصرة التي لها حسناتها وسيئاتها على حد سواء، غير أن الطفل أو المراهق لا يعي كثيرا ما ينفعه أو يضره فهو يبحث عن المتعة فقط، من هنا يقع على عاتق الأهل المسؤولية الكبيرة في توعية ومراقبة أبنائهم وتحديد عدد الساعات التي يجب أن يقضيها الطفل في الاستخدام ونذكر على ضرورة الحزم في مثل هذه الأمور.
المصدر: صحيفة الغد الأردنية
Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف الدين والإنسان. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق