رأس المال الفكري

ظهر الاهتمام بموضوع رأس المال الفكري من قبل الباحثين في بداية عقد التسعينات من القرن الماضي.وفي نهاية القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين تحققت إنجازات كبيرة ومتسارعة والسبب هو الاعتماد على المفكرين والمبدعين الذين يشكلون المقاس العلمي لمفهوم رأس المال الفكري (صايل،2016) والمقصود به هو إجمالي المجتمع من المعرفة والمهارات والقدرات التي يمكن أن تمتلكها ، وهي الموارد والممتلكات الذكية والمعرفة والمعلومات والخبرات التي يمكن أن تستخدم لخلق الثروة(سعد،2011) وكذلك مجموعة من المعرفة والمعلومات التقنية والعلمية المنتجة والمكتسبة والمترابطة من قبل المنظمة لأغراض إنتاجية فهو يشير إلى المعرفة المجمعة لمنظمة في افرادها وخبراتها وتقنيتها و روتينها التجاري(محمد ، 2010)
أهمية رأس المال الفكري:
1- أن رأس المال الفكري هو الموجود الوحيد الذي يمكن تقديره ويجب أن ينمو إذا أرادت المؤسسة الازدهار وأن وظيفة المسؤول عنها جعل المعرفة نتيجة.
2- عمل المعرفة يزيد ولا ينقص والخدمات بشكل عام تأتي من العلاقات التي هي أساس القدرة والالتزام للأفراد.
3- يتجاهل بعض المديرين أهمية رأس المال الفكري وذلك للتحجيم الأنسب Downsizing وتزايد المنافسة العالمية ومتطلبات الزبائن المختلفة.
4- أصبحت الاستثمارات المالية في رأس المال الفكري نقطة جوهرية مهمة تتمتع بأهمية كبيرة يمكن بلورتها في النقاط التالية:
أ‌- يعد رأس المال الفكري سلاح المنشأة لأن الموجودات الفكرية تمثل القوة الخفية التي تضمن بقاء واستمرارية الشركة.
ب‌- قدرة رأس المال الفكري على توليد ثروة خيالية لمنظمة الأعمال من خلال القدرة على تسجيل براءات الاختراع (صايل ،2016)
مكونات رأس المال الفكري وكيفية قياسها:
1- رأس المال البشري : هو المعرفة الضمنية للعاملين في المنظمة والتي تكون أساس معرفتها وهي معرفة كيف ويقاس بثلاث متغيرات هي : ( التعليم – التدريب – مهارة تمويل المعرفة الضمنية الصريحة)
2- رأس المال الهيكلي : هو كل ما يبقى بالمنظمة بعد إنهاء الدوام الرسمي متمثلا بالروتين التنظيمي ويقاس بثلاث متغيرات وهي : (دعم الإبداع : متمثلا في دعم العاملين المبدعين – الملكية الفردية : هي نتائج رأس المال الفكري المتمثلة في الاختراعات والأسرار التجارية وحقوق النشر والعلامة السوقية التي تمتلكها المنظمة – المشاركة بالمعرفة : هي أن تكون المعرفة متاحة للآخرين)
3- رأس مال العلاقات: إجمالي المعرفة لدى منتسبي المنظمة والمتعاملين معها والتي يمكن الحصول عليها من خلال العلاقات ويقاس وفق ثلاث متغيرات هي ( رضا الزبون : عن طريق تلبية حاجاته ورغباته – حل مشاكل الزبون : أن للزبائن مشاكل لا تعرف إلا بالعلاقة معهم – التصريح : الاتفاق بين منظمتين للسماح بتمويل ما تتضمنه محفظة كلاهما المعرفية إلى الآخرين (صايل ،2016)
المبادئ اللازمة لإدارة رأس المال الفكري بشكل فاعل:
1- الاستفادة من أفكار وأعمال رأس المال الفكري لتصب مصلحة المنظمة في إقامة العلاقات الودية مع مستخدميها وزبائنها ومجهزيها وعلى المدى الطويل.
2- توفير الموارد التي يحتاج إليها ومساعدتهم في بناء شبكة داخلية بينهم وتعزيز فرق العمل وجماعات الانجذاب وأية أشكال أخرى للتعلم، وكذلك السماح لهم باستخدام كل ما يمنحهم المزيد من المهارات والمعلومات والمعارف في اهتماماتهم.
3- توجيه تيار المعلومات إلى الموقع الذي تحتاجها فعلا وهذا يمثل أحد مبادئ الإدارة الفعالة لإدارة رأس المال الفكري وبالكمية المنطقية وعند الضرورة لأن زيادتها عن الحد المطلوب قد تؤدي إلى عدم التميز بين المهم وغير المهم.
4- عدم المبالغة في إدارة رأس المال الفكري وإعطائهم الحرية لطرح ما يشاؤون من أفكار ودون تردد وهذا سر نجاح الإدارة في استثمار والمحافظة على رأس المال الفكري في المنظمة وبث روح المبادرة الابتكارية من خلال الممارسة الإدارية التي ترعى الأفكار المبدعة.
5- من الضروري أن تتم هيكلة رأس المال الفكري وذلك بخزن المعلومات بشكل ما يمكن الوصول إليها عند الحاجة إليها وعدم نشرها في كل مكان أي خزنها داخل نظام كفء بحيث يسهل الرجوع إليها عند الحاجة واستخدامها للأغراض التي تعد ضرورية. (الخطيب ،2008)
استراتيجيات إدارة الرأس مال الفكري:
1- استراتيجية المعرفة: التي تعتبر كأحد الفروع المهمة لاستراتيجية المؤسسة ككل والتي تهتم بخلق وتمييز وتحديد وتقاسم المعارف داخل المؤسسة.
2- استراتيجية إدارة الراس مال الفكري: يتعلق هنا بإدارة براءات الاختراع والمهارات التنظيمية إضافة إلى المعارف المتعلقة بالعملاء والموردين.
3- استراتيجية الرأس مال البشري: من خلال تدريب وتكوين الأفراد وتعليمهم.
4- استراتيجية خلق المعارف داخليا : من خلال البحث ودراسة العمليات وبحوث التسويق وإعادة الهندسة التنظيمية حيث أن البحث عن مفاهيم جديدة في مجال الإدارة والتنظيم من أجل التعامل مع المتغيرات المحيطة المعقدة من المتطلبات الأساسية لكل تنظيم يبحث عن الفاعلية والمحافظة على بقائه واستمراريته.
5- استراتيجية تحويل المعارف: يتم ذلك من خلال اكتساب المعارف وتنظيمها وحفظها وتوزيعها الداخلي ، فالمهارات لابد أن تكون موضوع إثراء جماعي وهذا ما يدعو إلى ضرورة خلق الظروف الحقيقية لنشر الثقافة التقاسم والشفافية ما بين أعضاء المؤسسة من خلال جعل إدارة المهارات في خدمة الصالح العام للمؤسسة ككل (سعد ،2011)
يتضح لنا أهمية توافر رأس المال الفكري بجميع عناصره في المنظمة وضرورة التفاعل بينهم لضمان جود الإنتاجية والابداع المستمر للمنظمة وإمكانية الدخول في المنافسة العالمية .

المراجع :
الخطيب خالد (2008) الاستثمار في رأس المال الفكري لتحقيق التنمية. المؤتمر العلمي الدولي الثاني حول إدارة و قياس رأس المال الفكري في منظمات الأعمال العربية – مخبر التنمية الاقتصادية والبشرية – جامعة سعد دحلب البليدة -الجزائر. ج 1: ص ص 1-15
سعد، محمد(2011) تأثير التخطيط الاستراتيجي للموارد البشرية على تعظيم الاستثمار في العنصر البشري. المؤتمر السنوي السادس عشر ( آثار وسبل مواجهة الازمات المجتمعية الناتجة عن أحداث الربيع العربي ) – مصر. وحدة أ د. محمد رشاد الحملاوي لبحوث الازمات. كلية التجارة. جامعة عين شمس، مج2 : ص ص 1153-1168
صايل، علي نبع (2016) تأثير رأس المال الفكري في اقتصاد المعرفة: دراسة تطبيقية في محافظة الأنبار مجلة جامعة الانبار للعلوم الاقتصادية والإدارية – العراق. مج8.ع15: ص ص 73-47
محمد ، خميس ناصر (2010)رأس المال المعرفي ومؤشرات قياسه : دراسة تأصيلية فلسفية ،مجلة جامعة الانبار للعلوم الاقتصادية والإدارية – العراق،مج2،ع3 : ص ص 1-24

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>