مضخة الأنسولين المستقبل الواعد لمرضي السكر

بقلم الدكتور / عبد المعين الأغا

مستشفى جامعة الملك عبد العزيز

القسم / طب الأطفال 

ماهي مضخة الأنسولين  سؤال  يدور بأذهان الكثير من الباحثين عن عالم جديد في مجال التقنيات الطبية الحديثة  ويعقبه الكثير من الأسئلة تتأجج في أذهان من يبحثون عن حل أكثر سهولة ويسر للتعايش مع المرض وتوجهنا بدورنا  لنكشف النقاب عن مجموعة من الحقائق التي تتبلور في  عدة إجابات شاملة تتمثل في هذا اللقاء مع سعادة الأستاذ  الدكتور عبد المعين الأغا استشاري إمراض الأطفال والغدد الصماء والسكر بمتشفي الدكتور عرفان وكلية الطب بمستشفي جامعة الملك عبد العزيز

مضخة الانسولين انجاز رائد في عالم التقنيات الطبية ألحديثه فمنذ متي بدأت فكرة تطويرها وكيف تطورت ؟

كانت بداية إنتاج أول مضخة للأنسولين عام 1983 من قبل شركة ميدترونيك من طراز رقم 502 ( Mini MID  502)

واستمرت الشركة في تطوير المضخة بإنتاج أنواع مختلفة من الطرز والموديلات التي حدثت وطورت آخذة بعين الاعتبار تحديث المواصفات  وكان أحدثها إنتاج أول جهاز علي مستو العالم وذلك في عام 2006 ودعم  باعتراف منظمة الأدوية العالمية  FDA  ويسمي Minimed – Paradiagm Real-time  وهو مشابه في عمله لعمل البنكرياس إلي حد كبير

ماهي مضخة الأنسولين ؟

هي عبارة عن جهاز صغير الحجم وخفيف الوزن شبيه بجهاز النداء الآلي ,  pager يحتوي علي خزان الانسولين وينتقل الأنسولين من الجهاز الي جسم المريض بواسطة أنبوب بلاستيكي رفيع ينتهي بقطعة بلاستيكية صغيرة توضع تحت الجلد مثبته بلاصق ناعم ومرن

ما آلية عملها ؟

تقوم بضخ الأنسولين بثلاث طرق مختلفة

 الضخ الأساسي يضخ الأنسولين للجسم بشكل متواصل علي مدار 24 ساعة بجرعات مبرمجة من قبل الطبيب المعالج وهذا مايسمي بالضخ الأساسي لمضخة الأنسولين

الضخ الغذائي  وذلك عندما يتناول  المريض وجبته الغذائية  يقوم بإدخال كمية الغذاء المتناول بالجرامات من الكربوهيدرات وتقوم المضخة بضخ الأنسولين متناسبا مع كمية الكربوهيدرات

الضخ التصحيحي  تقوم المضخة بتصحيح السكر في ألمستو الطبيعي عندما يرتفع بحيث تكون جميع قراءات  السكر اليومية في المستوي الطبيعي

ماأهم مميزاتها ؟

تتلخص مميزاتها في النقاط الرئيسية التالية

التعايش مع المرض بمرونة وسهولة أكثر, لقد أكدت الدراسات التي أجريت علي الأشخاص المصابون بداء السكري والذين يستخدمون مضخة الأنسولين بان حياتهم العملية تفوق بجودتها حياة نظرائهم الذين يتبعون طريقة المعالجة الكلاسيكية بالحقن اليومية

التخلص من الم وخز الإبر

التحكم في معدلات نسبة السكر في الدم بطريقة افضل

الحد من خطر التعرض لهبوط السكر

المساعدة في تخفيض نسبة سكر الدم التراكمي  (HBAIC)   وتحقيق المستويات المستهدفة والموصي بها

الوقاية من مضاعفات السكري أو تأخيرها

تحسن نوعية الحياة

كيف يتم تركيبها ؟

يتم تركيبها تحت الجلد عن طريق إبرة بلاستيكية صغيرة الحجم متصلة بالمضخة الخارجية عن طريق أنبوب صغير ويتم تغيير هذه الإبرة مرة كل ثلاث أيام ولا يحتاج تركيبها الي تخدير أو عملية ويمكن تغييرها في المنزل بدون مراجعة الطبيب المعالج

ماهي الأماكن التي يمكن إن توضع فيها ؟

يمكن إن توضع في أماكن متفرقة من الجسم , اعلي الذراعين واعلي الفخذين وحول السرة  ويمكن تغييرها كل ثلاث أيام من منطقه الي أخري

ماهي الشروط الواجب توافرها في المريض الذي يرغب في استخدامها ؟

تتناسب مع جميع الأعمار وذلك  بعكس مايتوقعه الكثير من الأطباء أنها فقط للكبار من الأطفال ولكنها تتماشي مع جميع الفئات العمرية

إن يكون المريض أو من يعتني به علي مستو عالي من الثقافة يؤهله لاستخدام الجهاز والعناية به بما يتناسب مع التقنيه العالية للجهاز وظائفه عالية المستوى

التدريب والتثقيف للمريض يلعبان دور رئيسي في تعلم المريض  كيفية حساب الكربوهيدرات ألمتناوله في ومن ثم إدخال كميتها في جهازالمضخه

لابد من  تكرار إجراء التحاليل المنزلية للسكر في الدم وإدخال القراءات في الجهاز لكي تقوم المضخة بتصحيح القراءات المرتفعة

مامدي نجاح استخدامها لمريض السكر من النوع الثاني ؟

يوصي باستخدامها لمرض السكر من النوع الثاني وذلك عندما  تتحول المرحلة العلاجية الدوائية البادئة بالاقراص الي مرحلة العلاج بالأنسولين

قد تكون المضخة هي المستقبل لواعد لمرضي السكر كيف ذلك ؟

تعتبر من احدث وسائل العلاج لمريض السكر وهي في عملها قريبة من عمل البنكرياس ويتم تطوير هذه التقنية سنويا لكي تتماشي مع رغبات مريض السكر وتنظيم  قراءات السكر لكي تمنع بعد فضل الله حدوث المضاعفات

هل يتم تركيبها في المستشفيات الحكومية علي صعيد المملكة عامة والمستشفيات الخاصة ؟

  نعم ويتم تركيبها في المستشفيات الجامعية ومستشفيات الحرس الوطني وكذلك المستشفيات التابعة لوزارة الصحة  كما اتسعت دائرة تركيبها لتعم المستشفيات الخاصة وهي مستشفي الدكتور عرفان والمركز الطبي الدولي وكذلك مستشفي الدكتور سليمان فقية بالاضافه إلي مستشفي السعودي الألماني

هل هناك فكرة تدور الآن ألي تطويرها بحيث تكون ذاتية العمل وتزرع بداخل الجسم كجهاز منظم ؟

هناك محاولات جادة من قبل الشركات المنتجة لمضخة الأنسولين من اجل إن تكون ذاتية العمل والاستغناء عن دور المريض في إدخال البيانات

 مامدي نجاح استخدامها لمريض السكر من النوع الثاني ؟

التصحيح الذاتي لقراءات السكر المرتفع جنبا الي جنب مع البرمجة الذاتية لتوقيف لضخ الأنسولين عند انخفاضة في الدم ومن المتوقع توفرها في الأسواق العالمية قريباانشاء الله

ما احدث مضخة علي مستو العالم يمكن ان تعمم عالميا ؟

هناك نوع من المضخات المنتجة من قبل شركة ميدترونيك ويطلق عليه   VEO  ويتميز هذا  النوع بانه يتعامل مع حساس السكر المثبت تحت الجلد  مع التوقف عن ضخ الأنسولين ذاتيا في حال انخفاض مستو السكر لدي المريض و إطلاق جرس إنذار للتنبيه . ويعتبر احدث جهاز متوفر في العالم وعلي مستو المملكة

كلمة أخيرة توجهونها للقارئ ؟

ننصح باستخدام مضخات الأنسولين لكل مريض يحتاج إلي عقار الأنسولين كعلاج سواء كان هذا المريض طفلا او بالغا او متقدما في السن وتعتبرمضخة الأنسولين أفضل وسيلة في الوقت الحالي لعلاج مرضي السكر من حيث دقة العلاج وتنظيم قراءات السكر والحد من حدوث المضاعفات الناتجة عن مرض السكريو بالإضافة الي تعدد مزاياها باعتبارها العلاج الأمثل علي مستو العالم  الي حين نجاح عمليات زرع البنكرياس والخلايا الجذعية ونتمنى الشفاء العاجل لمرضانا.

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف الصحة, طب. الأوسمة: , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

2 تعليقين على: مضخة الأنسولين المستقبل الواعد لمرضي السكر

  1. لم ياتي اي اقتراحات

  2. Aida كتب:

    هو موضوع يستحق التقدير لكن اقترح عليكم تعميمها

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>