البلوغ الطبيعي و الغير طبيعي لدى الاطفال

ماهو تعريف البلوغ لدى الأطفال ؟

البلوغ هو الفترة الزمنية التي تفصل مابين الطفولة والشباب وهذه الفترة تتميز باكتساب الطفل أو الطفلة الخصائص الجنسية الثانوية والنمو المتسارع الخطى وكذلك تتميز بزيادة إفراز الهرمونات الجنسية والتي تفرز في الذكور من الخصيتين لدى الذكور والهرمونات الجنسية لدى الإناث تفرز من المبايض ، كذلك في هذه الفترة يتحول الطفل أو الطفلة إلى رجل أو امرأة ويكونون قادرين على الإنجاب بعد الزواج .

هذه الفترة عادةً تكتمل مابين سنتين – 5 سنوات منذ بدايتها حتى نهايتها . 

المرحلة الأولى من سن البلوغ لدى الفتيات وعادةً تظهر من بعد سن الثامنة أو عمر 8 سنوات لدى الفتيات وعمر 9 سنوات لدى الذكور .

بالنسبة للفتيات أول علامة بلوغ هي ظهور الثدي وغالباً يظهر في جهة قبل الأخرى ومن ثم تبدأ تطور حجم الثدي بالتدريج على فترة كما ذكرنا من سنتين – 5 سنوات ونمو الثدي يبدأ عادةً في جانب واحد من عدة أشهر وبعد ذلك يظهر الجهة الأخرى والمراحل المختلفة لظهور الثدي موضحة في الصورة المرفقة في هذا الكتاب .

يلي ظهور الثديين لدى الفتيات ظهور شعر العانة وكذلك التغير في رائحة العرق وكذلك ظهور شعر الإبطين وتنتهي مرحلة البلوغ بنزول دم الحيض (الدورة الشهرية) .

في الذكور تبدأ أول علامة من عمر 9 سنوات وأكثر بزيادة حجم الخصية وحجم الخصية يكون قبل البلوغ غالباً أقل 4 مل في كلا الجانبين فأول علامة أن يزداد حجم الخصية إلى أكثر من 4 مل في الجانبين ، بعد ذلك تتطور حجم الخصية حتى تصل على مدار السنوات حجم البالغين وهو عبارة عن 20 – 25 مل في كل جهة من الجهتين .

المرحلة الثانية لعلامات البلوغ لدى الذكور هو ظهور شعر العانة وكذلك ظهور شعر الإبط وتغير رائحة العرق وتنتهي مراحل البلوغ بالاحتلام الليلي وتكوين الحيوانات المنوية المسئولة عن الإنجاب بعد ذلك بإذن الله .

فسيولوجية البلوغ :

مابين الطفولة واكتمال صفات الأنوثة والذكورة لدى الجنسين تكون مرحلة البلوغ هي المرحلة الحرجة التي تنقل الجنسين من حالة إلى أخرى وتكون بسبب إفراز هرمونات البلوغ .

تبدأ مرحلة إفراز الهرمونات من غدة تحت المهاد الموجودة في الدماغ والتي تسمى هيبوثلاميس فالهيبوثلاميس يقوم بإفراز هرمون يدعى GNRH هذا الهرمون يحفز الغدة النخامية الموجودة في وسط الدماغ بإفراز هرمونين الهرمون الأول يسمى LH والهرمون الآخر يسمى FSH ، هذين الهرمونين يحفزان الخصية عند الذكور والمبايض عند الإناث بإفراز الهرمونات الجنسية ، فالهرمونات الجنسية لدى الذكور تسمى أندروجين Androgen والهرمونات الجنسية لدى الإناث تسمى الاسترايادايول والتستيرون في الأولاد .

في هذه المرحلة من نشاط الغدة تحت المهاد والغدة النخامية وكذلك المبايض والخصية عند الذكور هي المسببة لفترة البلوغ .

ماهي الأعمار الطبيعية للبلوغ لدى الجنسين ؟

في الإناث كما ذكرنا سابقاً تبدأ من عمر 8 سنوات وما بعد ذلك يعتبر السن القانوني للبلوغ ولكن في الغالب يظهر الثدي مابين عمر 9 – 10 سنوات وبعد ذلك يظهر شعر العانة بحدود من 6 – 12 شهر لاحقاً وغالباً يبدأ الحيض لدى الفتيات بعد سنتين وأكثر من ظهور الثدي فعلى سبيل المثال: إذا ظهر الثديين لدى الفتاة على عمر 9 سنوات يكون العمر التقريبي لحدوث الدورة الشهرية سنتين بعد ظهور الثدي أي على عمر 11 سنة .

البلوغ لدى الفتيات يختلف على عدة أمور منها وزن الفتاة فالفتاة السمينة غالباً ما يكون بلوغها قبل الفتاة النحيفة والفتاة السمراء غالباً يكون بلوغها قبل الفتاة البيضاء وكذلك الفتاة التي تكون والدتها أو أحد أقاربها قد بلغوا مبكراً غالباً يكون بلوغ تلك الفتاة بلوغ مبكر والعكس صحيح إذا تأخر البلوغ لدى والدة هذه الفتاة أو أحد أقاربها فربما يكون بلوغ هذه الفتاة متأخراً فالعامل الوراثي له دور كبير في موضوع البلوغ لدى الفتيات ولدى الذكور .

بالنسبة للذكور وكما ذكرنا كبر حجم الخصية أكثر من 4 مل في الحجم أو 2.5 سم في القطر الطولي هي أول علامات البلوغ وعادةً تحدث بعد عمر 9 سنوات والمتوسط حدوثها مابين 10 – 12 سنة تبدأ الخصية أن تكبر في الحجم ولذلك ترقق في كيس الصفن يصبح رقيقاً أرق مما يكون في الطفولة ولذلك الصفن يصبح لونه غامقاً ويزداد نمو القضيب ويظهر بعد ذلك شعر العانة وكذلك شعر الإبط وغالباً ظهور الشعر يكون في منتصف فترة البلوغ لدى الذكور على الوضع في الإناث فهو يكون مبكراً ، ويتسارع النمو بعد سن البلوغ يبدأ على قدم الوثاق وغالباً يكون في مرحلة البلوغ رقم 3 – 4 وهي عادةً تكون مابين 13- 14 سنة يكون هنالك سرعة في النمو والتي تسمى بالعامية (الفزة) فزة النمو أو طفرة النمو غالباً تحدث في الذكور مابين 13 -14 سنة وهي حوالي عامين ، وعند الإناث هذه الطفرة تكون سنتين قبل الذكور بمعنى مابين عمر 11 – 12 سنة تكون فزة النمو لدى الإناث .

بالنسبة للنمو والطول عند الأولاد قد يستمر إلى عمر 17 – 18 سنة من العمر ، أما البنات حقيقةً يتوقف النمو لديهم عادةً من سنة – سنتين بعد أول حيضة .

يكون سبب طفرة النمو عند الذكور والإناث بسبب الهرمونات الجنسية كما ذكرنا سابقاً مستويات هرمون الأندروجين الذي يفرز من الغدة الكظرية وهو متساوي في الذكور والإناث والغدة الكظرية تفرز الهرمونات الأندروجينية بشكل متساوي في الجنسين وإنما يختلف الذكر والأنثى بالهرمونات الجنسية التي تفرز من الخصيتين لدى الذكور والاستروجين من المبايض لدى الإناث .

هرمونات الأندروجين المفرزة من الغدة الكظرية هي المسئولة عن ظهور رائحة الجسم وهي المسئولة عن نبوت شعر العانة والإبط وهي المسئولة عن دهنية الجسم لدى الجنسين الذكر والأنثى ، وإفرازات هرمونات الغدة الكظرية هي متساوية لدى الجنسين .

ماهي التغيرات الغير جنسية التي تحدث للذكور وللإناث ؟

لقد ذكرنا سابقاً التغيرات الجنسية وفي فترة البلوغ تحدث كذلك تطورات أو تغيرات غير جنسية فعلى سبيل المثال لدى الذكور: في فترة البلوغ يزداد حجم العضلات والهيكل العظمي تقريباً الضعف بالنسبة لما قبل فترة البلوغ ويزداد عرض الكتفين وكثافة العظم أيضاً وفي هذه الفترة يقل النسيج الدهني لدى الذكور مما يعطي الشاب البالغ منظراً عضلياً في هذه الفترة وهذه تكون بسبب هرمون التستيرون وهو الهرمون الذكري المفرز في الخصية ، كذلك بعض الأطفال في فترة البلوغ يكون لديهم تضخم في حجم الثديين فهذا التضخم يثير مخافة الوالدين ولكن هذه الظاهرة طبيعية لدى بعض الشباب خلال فترة البلوغ وهي فترة مؤقتة تعود مرة أخرى إلى الوضع الطبيعي بعد فترة قليلة من بعد البلوغ وهي فترة ليست ظاهرة دائمة .

ارتفاع مستويات هرمون الأندروجين وخصوصاً التستيرون لها دور في تغير تركيب الأحماض الدهنية الموجودة في العرق مما يؤدي إلى تغير رائحة الجسم (رائحة عرق البالغين تختلف عن رائحة عرق الأطفال قبل البلوغ) ، وكذلك زيادة إفراز هرمونات الأندروجين لها دور كبير في تغيير ملمس الجسم من الجلد الجاف إلى الجلد الدهني وكذلك ظهور حب الشباب في الوجه وفي المناطق الأخرى تكون بسبب هرمونات الأندروجين وخصوصاً المفرزة من الغدة الكظرية ، وهذه حبوب الشباب غالباً تكون في فترة المراهقة والبلوغ وبعد ذلك تختفي ويصبح الجسم خالياً من حب الشباب ولكن لابد التحذير من العبث بحب الشباب لأنها قد تأثر على استمرارية هذه الحبوب وكذلك تترك آثاراً غير حميدة على لون البشرة وبقع لربما تكون مستمرة لذلك ننصح جميع الشباب والشابات بعدم العبث في فترة المراهقة بحبوب الشباب .

وكذلك يوجد هنالك بعض الكريمات الموضعية والمراهم الطبية للتخلص من حبوب الشباب وعادةً تكون حبوب الشباب مختلفة من شخص لآخر فهنالك بعض الشباب والشابات يعانون من كميات غزيرة من حب الشباب وآخرين يعانون فقط من كميات بسيطة تعتمد على نوعية بشرة الشاب أو الشابة .

ماهي التغيرات الجسدية لدى الفتيات ؟

كما ذكرنا أن لدى الفتيات في فترة البلوغ تغيرات جنسية كذلك توجد تغيرات جسدية في فترة البلوغ ، التغيرات الجسدية تكون بسبب هرمون الاستروجين وهو الهرمون الأنثوي المفرز من المبايض له دور في زيادة النسيج الشحمي وخصوصاً في الأرداف وأعلى الفخذين وكذلك في فترة البلوغ يتم تغير حجم الحوض لدى الفتاة يصبح أكثر توسعاً ويزداد محيط الحوض النصفي السفلي من الحوض لدى الفتاة ، كذلك كثافة العظم تزداد وتحدث زيادة في حجم العضلات ولكنها بشكل بسيط لا يقارن بحجم العضلات لدى الذكور وكذلك تتشابه الفتيات مع الذكور كما ذكرنا سابقاً بتغير رائحة العرق في فترة البلوغ وكذلك حبوب الشباب .

وهنالك علاقة إيجابية بين السمنة البلوغ المبكر لدى الإناث والعكس الصحيح الفتيات النحيفات غالباً يتأخر لديهم البلوغ ولاعبات الرياضة ولاعبات الجمباز والعداءات يكون تأخر البلوغ لديهم بشكل واضح وعند بلوغهم تكون كمية الحيض لديهم أقل بكثير من الفتيات السمينات والفتيات اللاتي لا يمارسن الرياضة لذلك ننصح جميع الفتيات بممارسة الرياضة السليمة مثل الجري والسباحة وغيرها من الرياضات التي تجعل جسمها ذو طابع صحي والرياضة لها تأثير على كمية الحيض الشهري مما يكون له أثر على صحة المرأة .

وكما ذكرنا سابقاً العنصر الوراثي له دور في موعد البلوغ لدى الجنسين وخصوصاً الفتيات غالباً يرثن من أمهاتهن والأولاد يرثن من آبائهم موعد حدوث بداية البلوغ ونهايته .

هل حدوث الدورة الشهرية لها علاقة بقصر القامة لدى الفتيات ؟

نعم هنالك علاقة قوية جداً مابين موعد الحيض والطول فالفتيات اللاتي يبلغن مبكراً يكنون أقصر قامة من الفتيات اللواتي يتأخرن في البلوغ لذلك ننصح كل أم عندما تلاحظ على طفلتها أن الثديين بدأ يكبران مراجعة طبيب الغدد الصماء وذلك لقياس الطول وعمل التحاليل اللازمة للتأكد من أن طول الفتاة سوف يكون بإذن الله مناسباً عند حدوث الدورة الشهرية ولا ينتظرون إلى حدوث الدورة الشهرية وبعد ذلك يراجعون الطبيب لأنه كما ذكرنا سابقاً عند حدوث الدورة الشهرية يكون معظم طول الفتاة قد انتهى وتكون فجوات النمو الموجودة في العظام أوشكت على الالتحام وهي ما تسمى باللغة العامية (قفل فجوات العظام) .

لذلك ننصح المراجعة المبكرة للفتيات قصار القامة حتى يتسنى لطبيب الغدد الصماء مساعدتهن .

البلوغ المبكر لدى الأطفال :

لسنوات عديدة اعتبر تعريف البلوغ المبكر لدى الجنسين كما يلي :

إذا ظهرت علامات البلوغ لدى الطفلة قبل عمر الثمانية سنوات يعتبر بلوغاً مبكراً وعند الذكور إذا ظهرت علامات البلوغ قبل سن الـ 9 سنوات يعتبر بلوغ مبكر .

ولكن الدراسات الحديثة تشير بأن علامات البلوغ المبكر لدى الفتيات (ظهور الثديين) غالباً أصبح يظهر في فترات مبكرة مابين عمر 6 – 8 سنوات وذلك بسبب التلوث البيئي لهرمون الاستروجين فهرمون الاستروجين بدأ يستخدم عبثاً في المنتجات النباتية والحيوانية وذلك في المواد البلاستيكية المصنعة مما أدى إلى حدوث البلوغ المبكر في الفتيات قبل العمر الذي كان معروفاً في السابق ، وكذلك أثبتت الدراسات أن الفتيات ذوات اللون الأسود يبلغن قبل الفتيات ذوات اللون الأبيض والفتيات السمينات يبلغن قبل الفتيات النحيفات .

ماهي أنواع البلوغ المبكر ؟

يوجد 3 أنواع للبلوغ المبكر :

  1. البلوغ المبكر المركزي وهو الذي يعتمد على إفراز هرمون GNRH والذي يفرز من غدة تحت المهاد من الدماغ وإفرازه يكون في وقت مبكر كما ذكرنا وعندما يفرز في هذا الهرمون يؤدي إلى زيادة هرمونات الغدة النخامية ومن ثم هرمونات المبايض لدى الفتيات والخصيتين لدى الذكور مما ينتج عنه بلوغ مبكراً مركزياً .
  2. البلوغ المبكر الطرفي وهو الذي ينتج عن زيادة الغدد الطرفية وليس المركزية بمعنى أن يكون البلوغ ناتجاً عن زيادة إفرازات هرمونات الغدة الكظرية (الأندروجين) أو زيادة هرمون الاستروجين المفرز من المبايض بسبب أورام أو أكياس في المبيض وكذلك نفس الشيء في الذكور البلوغ الطرفي بسبب إفراز هرمونات الأندروجين (التستيرون من الخصية) .
  3. البلوغ المشترك مابين البلوغ المركزي والبلوغ الطرفي .

أشهر نوع من أنواع البلوغ هو النوع المركزي وتقدر فيه الحالات من 85 – 90% من جميع حالات البلوغ المبكر بسبب البلوغ المركزي والبلوغ الطرفي يقدر من 10 – 15% من الحالات .

ماهي المشاكل الصحية المترتبة على البلوغ المبكر سواء كان مركزياً أو طرفياً ؟

  1. البلوغ المبكر في عمر مادون الثامنة لدى الفتيات والتاسعة لدى الذكور يؤدي إلى التغيرات الجسدية والهرمونية وهم عادةً يكونون غير مدركين لهذه التغيرات الجنسية والجسدية مما يؤدي إلى من الارتباك النفسي والعاطفي الذي ينتج عن ذلك للطفل أو الطفلة وكذلك لأهاليهم فتعتبر بالنسبة لهم أزمة صحية ونفسية أن يرى الوالدين أطفالهم قد ظهرت عليهم علامات البلوغ في وقت مبكر وغير مقبول سواء عن طريق العائلة أو رفقائهم في المدرسة أو المجتمع بشكل عام ، لذلك يجب في هذه الحالات أن يراجع أهالي الطفل أو الطفلة طبيب الغدد الصماء لاكتشاف السبب المؤدي للبلوغ المبكر .
  2. البلوغ المبكر يؤدي إلى الدورة الشهرية لدى الفتيات في وقت مبكر مما يكون من الصعب جداً أن تتعامل مع الدورة الشهرية في عمر صغير وهو غير مقبول لدى الطفلة ووالديها .
  3. البلوغ المبكر يؤدي إلى تطور النمو العظمي في سن مبكر ويؤدي إلى قصر القامة في المستقبل لذلك الأطفال الذين يبلغون مبكراً يكونون قصاراً عند بلوغهم السن الثامنة عشر من العمر .

ماهي أسباب البلوغ المبكر المركزي (البلوغ المعتمد على إفراز هرمون GNRH) ؟

عند الفتيات في معظم الأحيان 90% يكون سبب البلوغ الرئيسي هو مجهول السبب وبالتالي عندما نعمل أشعة مغناطيسية للغدة النخامية وغدة تحت المهاد في الدماغ نجد أنه لا توجد أي مشاكل بالنسبة لغدة تحت المهاد أو الغدة النخامية ، ولكن عند الفتيات مابين 10 – 20% من الحالات يكون بسبب أورام دقيقة موجودة في الدماغ أو في الغدة تحت المهاد أو في الغدة النخامية وهذه الأورام قد تؤدي كذلك الضغط على العصب البصري اللاصق للغدة النخامية مما ينتج عنه كذلك مشاكل في النظر .

أما بالنسبة للذكور فعلى العكس معظم حالات البلوغ المبكر المركزي يكون بسبب أورام في الجهاز العصبي وفقط 20 – 30% من الحالات لدى الأولاد بسبب مجهول الهوية .

كذلك استسقاء الرأس وتعرض الطفل أو الطفلة للإصابة في الرأس أو الالتهابات التي تصيب الجهاز العصبي مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ أو الورم العصبي الليفي وكذلك العلاج الإشعاعي للدماغ يؤدي إلى حدوث البلوغ المبكر في معظم الأحوال ويعتمد ذلك على جرعة الإشعاع التي تعرض لها الطفل أو الطفلة على الجمجمة لعلاج بعض أورام الدماغ التي تصيب بعض الأطفال ، وهنالك علاقة وطيدة بين جرعة الإشعاع وحدوث البلوغ المبكر .

كذلك الأطفال الذين يعانون من التخلف العقلي معرضين لأن يكون لديهم بلوغاً مبكر بالمقارنة للأطفال سليمي التفكير .

وهنالك عوامل وراثية تأثر على حدوث وقت بلوغ الأطفال فالأطفال الذين يكون لدم أقارب قد بلغوا مبكراً يكونون عرضة كذلك لأن يحدث لديهم البلوغ المبكر والبدانة كما ذكرنا سابقاً تؤدي إلى البلوغ المبكر .

بعض الدراسات الحديثة أثبتت أن هنالك علاقة مابين تعرض الطفل المشاهد الجنسية وحدوث البلوغ المبكر فالأطفال في المجتمعات الغربية يلاحظون من صغرهم مشاهد غير سليمة ويكون فيها الجانب الجنسي مما يثير إفراز هرمونات البلوغ من الغدة النخامية كذلك للأسف انتشرت الصناعات البلاستيكية في جميع أنحاء العالم وبما فيها الدول العربية وهذه المواد الصناعية تحتوي على الاستروجين الصناعي والذي يسمى ( Zeno Estrogen ) أي يعني الاستروجين من صنع الإنسان وهذا الاستروجين عادةً موجود في معظم الزجاجات البلاستيكية والمبيدات الحشرية ومستحضرات التجميل والحاويات البلاستيكية لتخزين المواد الغذائية وبعض النايلون الخفيف الذي تغطى به المواد الغذائية وهذا مما يؤدي إلى تلوث بعض الأطعمة بهرمون الاستروجين الصناعي ومما يؤدي إلى البلوغ المبكر .

لذلك ننصح جميع قارئين هذا الكتاب أن يتجنبوا قدر الإمكان تغطية الأطعمة بالمواد البلاستيكية وتخزين المواد الغذائية بالحاويات البلاستيكية واستبدالها بالورقية التي لا تحتوي على هرمون الاستروجين .

وكذلك في الفترة الأخيرة بدأت الشركات المنتجة للحوم والحليب والبيض إلى استخدام هرمون الاستروجين لسرعة نمو الحيوانات لديهم مما يؤثر على حدوث البلوغ المبكر لاحقاً وكذلك بعض أنواع الحليب الذي يحتوي على فول الصويا تحتوي على كميات أكثر من أنواع الحليب الأخرى في هرمون الاستروجين لذلك حليب فول الصويا يجب أن يستخدم بحذر لدى الأطفال الرضع من أجل تجنبهم للبلوغ المبكر المركزي .

أسباب البلوغ المبكر الفرعي :

  1. أمراض الغدة الكظرية والتي تمتثل في أهمها تضخم الغدة الكظرية الخلقية والذي سمي CAH وهذا المرض إذا لم يتم علاجه بالطريقة الصحيحة أو الامتثال للعلاج من قبل الأطفال الذين يعانون من هذا المرض أو تم تشخيصهم وتأخيرهم يؤدي حقيقةً إلى ظهور علامات البلوغ المبكر وهو من أهم أسباب البلوغ المبكر الفرعية .
  2. هنالك بعض الأمراض تفرز هرمونات تسمى بهرمون الـ HCG وهذا من الأورام نادرة الحدوث وغالباً تصيب الكبد أو المبايض وتكون عادةً خلقية منذ الولادة مما يؤدي إلى حدوث البلوغ المبكر .
  3. أورام الغدة الكظرية وهي نادرة في مرحلة الطفولة ولكنها قد تحدث في أي عمر في سن الطفولة إلى المراهقة والمظاهر السريرية لهذه الأورام تعتمد على نوع الهرمونات التي تفرز وتأثيرها على الجسم وغالباً إذا أصيب الأولاد فإنها تؤدي إلى ظهور علامات البلوغ المبكر في وقت سريع وكذلك في هرمون الاستروجين الذي يؤدي إلى ظهور الصفات الأنثوية في الذكور إذا كانت هذه الأورام تفرز هرمون الاستروجين .
  4. أورام المبايض وهي على نوعين : أورام تفرز هرمون الاستروجين فتؤدي إلى حدوث البلوغ المبكر لدى الفتيات ، والنوع الآخر من الأورام وهي أورام في المبايض الذكورية وهي تفرز هرمون الذكورة وتؤدي إلى أن تكون علامات بلوغ الأنثى ذكرية بمعنى ظهور الشعر الكثير والخشونة في الصوت فتؤدي إلى ترجيل الفتاة أو الأنثى .
  5. استخدام بعض العقاقير التي تحتوي على الهرمونات الذكرية أو الأنثوية تؤدي إلى البلوغ المبكر .
  6. نشاط إفراز هرمون التستيرون في الخصيتين مرض يسمى (Testo Testosteron  ) وهذا يؤدي إلى حدوث البلوغ المبكر لدى الذكور .
  7. الغدة الدرقية تؤدي إلى حدوث البلوغ المبكر وخصوصاً عند زيادة نشاطها .

هذه بعض الأسباب وهنالك أسباب بسبب المستقبلات الخاصة بهرمونات البلوغ فعلى سبيل المثال : هنالك مرض يسمى بـMaciom Alpra Syndrome  وهذا ليس بسبب زيادة في الهرمون وإنما بسبب زيادة نشاط مستقبلات هرمونات الغدة الكظرية .

ماهي الفحوصات اللازم عملها في حالات البلوغ المبكر ؟

من المهم عمل تحاليل هرمونات البلوغ والتي تشمل هرمونات الغدة النخامية مثل هرمون (LH) وهرمون (FSH) وهما الهرمونان المفرزان من الغدة النخامية واللذان يستحثان المبايض عند الإناث والخصية عند الذكور إفراز هرمونات البلوغ ، كذلك يجب عمل هرمون التستيرون لدى الذكور والاستروجين لدى الإناث لمعرفة مستوى الهرمون في الجسم .

من الأشياء المهمة كذلك عمل تحليل تحريضي للغدة تحت المهاد وهذا التحليل يسمى الـGNRH الاستحثاثي والذي يستحث الغدة النخامية لإفراز هرمونات البلوغ ومن أجل أن نتأكد هل هذا البلوغ مركزي الهوية أم فرعي الهوية لأن العلاج في الحالتين مختلفان .

عمل أشعة لمعصم اليد اليسرى لمعرفة العمر العظمي مهم جداً في حالات البلوغ المبكر ومفيد للطبيب المعالج .

كذلك يجب عمل أشعة مغناطيسية للغدة النخامية إذا ثبت أن نوع البلوغ هو النوع المركزي أما إذا كان البلوغ المبكر هو فرعي فيجب عمل أشعة مغناطيسية أو أشعة فوق صوتية أو مغناطيسية للغدة الكظرية لدى الجنسين والمبايض عند الإناث والخصيتين عند الذكور ، كذلك يجب عمل بعض أنواع الهرمونات فعلى سبيل المثال: هرمونات الغدة الدرقية أو هرمونات أخرى مثل هرمون الـ HCG وغيرها من التحاليل لمعرفة السبب المؤدي إلى البلوغ المبكر وإذا كان البلوغ المبكر الفرعي بسبب شك في مرض تضخم الغدة الكظرية الوراثية فيجب عمل تحليل هرمون المسمى بهرمونات الأندروجين وهرمون 17 هيدروكسي بروجسترون .

ماهو علاج حالات البلوغ المبكر ؟

يعتمد علاج البلوغ المبكر على نوع البلوغ المبكر فإذا كان البلوغ المبكر مركزي فعلاجه مختلفاً جداً عن علاج حالات البلوغ المبكر بسبب طرفي أو فرعي ويهدف الطبيب المعالج إلى معرفة السبب المؤدي إلى ذلك فإذا كان السبب عبارة عن ورم سواء كان مركزياً أو ورم موجود في الغدد الفرعية فيجب استئصال الورم بالطريقة الجراحية من أجل التخلص من البلوغ المبكر أما إذا كان ليس بسبب أورام أو كان بسبب ورماً وكان من الصعوبة استئصال هذا الورم على سبيل المثال : بعض أورام غدة تحت المهاد فهنالك ورم يسمى هيبوثلاميس تروما (Hypothalamus Trauma) يصعب استئصاله جراحياً لذلك بعض الحالات تحتاج إلى علاج فقط عن طريق الدواء وليس الجراحة وبعض الأورام في الجهاز العصبي تحتاج إلى العلاج الإشعاعي إذا كان الاستئصال الجراحي غير مكتمل وللأسف الورم نادراً ما يسبب تراجع البلوغ المبكر وإنما يؤدي إلى توقف البلوغ المبكر ولكن الفترة السابقة لا يمكن استعادتها .

ماهي أهداف العلاج للبلوغ المبكر ؟

  1. توقف تطور التغيرات الجسدية والجنسية فلا يمكن أن نرجع للماضي ولكن نوقف تطور هذه العلامات .
  2. العلاج النفسي والسلوكي فكما ذكرنا سابقاً البلوغ المبكر يصيب الأطفال وأهاليهم بصدمة نفسية معنوية واجتماعية كيف يتعامل الطفل أو الطفلة بهذه الخصائص الجنسية الثانوية والتي لا تناسب العمر العقلي لطفلهم أو طفلتهم فيجب العلاج النفسي والسلوكي لهذا الشيء.
  3. لابد من استخدام العقاقير والأدوية من أجل إيقاف تطور هذه الهرمونات وزيادة مستوى الطول للطفل والطفلة المستقبلي .

علاج البلوغ المبكر المركزي :

العلاج الوحيد الموجود حالياً هو علاجات التي تسمى ناقضات إفراز هرمون الـ GNRH وهذا الهرمون المركزي الذي يسبب البلوغ المركزي هذا الدواء يوقف إفراز هذا الهرمون مما يؤدي إلى توقف تطور البلوغ المبكر وهذا العقار ينتج من عدة شركات ويسمىGNRH Analog A وهو عادةً يعطى عن طريق إبر تخزن في العضل إبرة كل 28 يوم من أجل إيقاف البلوغ المبكر وهذه الإبرة تحتاج إلى دقة وانتظام في المواعيد من أجل كبح جماح هرمون الـ GNRH وهذه الإبرة متوفرة في جميع مستشفيات المملكة العربية السعودية و3 شركات منتجة لهذا العقار والأسماء التجارية لهذا العقار :

  1. عقار Lupron وهذا العقار يوجد بتركيزين موجودين حالياً 7.5mg و 22.5mg في الحقنة الواحدة فتركيز 7.5mg فقط كل 28 يوم أما تركيز 22.5mg يؤخذ كل 3 أشهر مرة واحدة ويجب مراجعة الطبيب بشكل مستمر كل 3 أشهر من أجل فحص الهرمونات وفحص العلامات الجنسية والتأكد من عمل هذا الدواء وتوقف هرمونات البلوغ .
  2. عقار Decapeptyl وتركيزه 3.75mg وللمعلومية هذا التركيز يعادل 7.5mg من عقار Lupron .
  3. حالياً بدأ إنتاج عقار مضاد لهرمون الـGNRH والذي يسمى GNRH Anta cones وهذا الهرمون حقيقةً يوقف عمل هرمون الـ GNRH وحالياً بدأ إنتاجه في العالم وسوف يصل إلى أسواق المملكة العربية السعودية قريباً بإذن الله .

كذلك من المهم جداً معرفة أن إيقاف هرمونات البلوغ قد تؤدي إلى هشاشة العظم لذلك يفضل أن يوقف استخدام هذا العلاج عند الفتيات على عمر 12 عاماً أما عند الذكور يتم إيقاف العلاج على سن النضج مابين عمر 13 – 14 عاماً .

هنالك خطر الإصابة بهشاشة العظم لذلك يفضل استخدام الكالسيوم وفيتامين د لجميع الأطفال ذكور أو إناث المستخدمين لهذا العقار من أجل تجنب هشاشة العظم وتعرضهم للشمس وشربهم للحليب يومياً .

حقيقةً البلوغ المبكر يؤدي إلى قصر القامة وهنالك بعض الدراسات أثبتت أن من لديهم قصر القامة لربما يضاف إليهم هرمون النمو بالإضافة إلى عقار الـ GNRH Agonist الـ Lupron وذلك من أجل زيادة الطول لديهم وهذه بعض الدراسات أثبتت أهمية دمج هرمون النمو مع هذا الدواء من أجل الزيادة في طول الطفل أو الطفلة المصابة بالبلوغ المبكر ويجب على الجميع يعانون من البلوغ المبكر والمستخدمين لهذا العقار المتابعة المستمرة لطبيب الغدد الصماء من كل 3 – 6 أشهر لضمان أن علامات البلوغ وهرمونات البلوغ قد تم إيقافها وكذلك يجب على الأمهات أن تراقب تطور علامات البلوغ على أطفالها الذكور والإناث من أجل ضمان أن علامات البلوغ لا تتطور مع الوقت إلى حين إيقاف هذا العقار ومن ثم تبدأ علامات البلوغ بأن تعود مرة أخرى .

يجب عمل أشعة العمر العظمي سنوياً لكل طفل يعاني من البلوغ المبكر وكذلك الأطفال الذين يستخدمون عقار البلوغ المبكر .

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
هذه التدوينة كُتبت ضمن التصنيف الأطفال, الصحة, طب. الأوسمة: , , , , , , , . أضف الرابط الدائم إلى المفضّلة.

5 تعليقات على: البلوغ الطبيعي و الغير طبيعي لدى الاطفال

  1. بنتي عمرها 11سنة اتتها الحيضة الاولى في 20 سبتمبر 2014 وها نحن في 27 اكتوبر 2014 لم ترجع لها الحيضة هل هذا عادي أم ماذا؟

  2. عيوش كتب:

    السلام عليكم ورحمت الله وبركاته انا اختي عمرها ١٣ تدرس اول متوسط لم تاتيهاالدوره الشهريه وتوها الحين يبان على وجها بعض الحبوب بتحديد جانب الأنف بتمام وهي مره خايفه من هذي الحبوب

  3. عيوش كتب:

    تكفون ردو علي بسرعه

  4. fatima كتب:

    choukran lakom 3ala hadihi al mwadi3

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>