الرواية في عصر العلم (خاطرة)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الأدب من تهذيب الأديب، والأديب من تهذيب الواقع. (عبد الرحمن بخش)

ولأننا نعيش اليوم في عصر العلم والعلوم والتقنية، فإن هذا الواقع أثر بشكل مباشر في الرواية اليوم، فهناك العديد والعديد من الروايات العلمية التي تجد فيها فوائد علمية كثيرة وحقيقية وموثقة.

وفي الغرب، تحديدًا في الولايات المتحدة الأمريكية، الرواية هي كتاب يحتوي على بحث كامل ولكنه في قالب رواية مشوقة.

فروايات الدكتور مايكل كرايتون بها معلومات طبية وتزخر طبعاتها الإنجليزية بالعديد من المراجع وكأنها رسالة دكتوراة، وروايات روبين كوك ورواية شيفرة دافنتشي لدان بروان، عبارة عن بحث أيضًا، وقد كتبت سابقًا عن رواية Next لمايكل كرايتون في صفحتي على الفيس بوك ملحوظة دونت فيها بعض ماتعلمته من هذه الرواية عن علم الأنثروبولوجي (علم الإنسان) وعن الجينات وغيرها.

هذا النوع من الروايات مفيد جدًا من الناحية العلمية، على عكس بعض الروايات العربية التي لازالت بوحًا ذاتيًا ومشاعر وواقع، تخرج منها بنفسية متشائمة للأسف، مما سبب أن اعتقد الكثيرون بأن الروايات مجرد تسلية وتمضية ووقت وليس منها فائدة.

لكم مني الود والتقدير.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه

عبد الرحمن أحمد بخش

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
Profile photo of عبد الرحمن أحمد بخش

نبذة قصيرة عن عبد الرحمن أحمد بخش

كاتب وباحث ومدرب
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف فكري وفلسفي وتأملي. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.