و تستمر الحكاية ٤..بداية رحلة التعافي..

journey

و تستمر الحكاية..(بداية رحلة التعافي)

 يوم بدأت رحلتي في التعافي من السرطان، استيقظت و مشاعركثيرة تعتريني لم أكن أفهم بعضها و لم يكد قلبي أن يحتويها ..

طلبت من زوجي أن نذهب للسوق لشراء ملابس جديدة مناسبة لفترة بقائي في المستشفي..و وجدتني أصر على شراء مستلزمات للضيافة لتقديم القهوة لزواري.. و لم يعارضني زوجي أبدًا بل ذهبنا سويًا و ساعدني في انتقاء ما أريد..

كلما عدت بذاكرتي لذلك الوقت، أحتار كثيرًا..كيف خطرت لي تلك الخواطر؟! كيف اهتم لشكليات بسيطة و أنا مقبلةٌ على معركةٍ فاصلة لأكون ؟!

ربما كانت مشاعر إنكار لازالت تنتابني..

ربما كانت مشاعر أمل تدفعني للتعامل مع الموقف بإيجابية..

ربما كانت محاولة لأعيش بعض ساعاتٍ طبيعية و أنا لم أزل كما أنا..

ربما كانت رغبة داخلية في دعمٍ تمنيته ممن حولي و ترجمته تصرفاتي دون وعي ..

على أي حال، جهزت احتياجاتي و حملت أشيائي الجديدة لآخذها معي.. و قد كنت قررت مع زوجي أن يبيت في المنزل مع صغارنا..الذين كانت أكبرهم أحد عشر سنة و أصغرهم ثلاث سنوات..و أن ترافقني والدتي في المستشفى فترة مكوثي هناك..

في ذلك اليوم بدأت رحلة محاربتي لسرطان الثدي ..بدأت رحلتي للتعافي.. حيث وصلت إلى المستشفى لإجراء فحوصات ما قبل العملية و المبيت هناك لتكون جراحة الاستئصال في اليوم التالي..

يوم 10 يوليو من عام 2001.. كان من أغرب و أصعب أيامي..

كنت أرتدي بيجامةً لا يكاد لونها الوردي يخبئ لون مشاعري الرمادي ، وأرسم على وجهي ابتسامة باردة و ربما حتى زائفة.. تمنيت أن تنفذ إلى قلبي و تترسب في وجداني و تمنحني بعض السعادة .. و ربما فعلت..

كنت لا زلت خائفةً من المجهول الذي ينتظرني..

كنت لا أزال قلقةً على أسرتي و صغاري..

كنت لا أزال آملةً إما في بقية حياةٍ جميلة قد تنتظرني..أو آملةٍ فيما عند الله من خير إن ضمني لجواره..

كنت غاضبةً لأنني مضطرةٌ للتضحية بجزءٍ من جسدي يمثل أنوثتي..

كنت حزينة على ما سأسببه لمن حولي من ألمٍ و تعاسةٍ و تعب..

و لكنني كنت مليئة بإصرارٍ و رغبة ملحةٍ في تخطى هذه المرحلة محافظةً على كياني.. على كرامتي..على إيجابيتي..و على حبي للحياة التي أنعم الله علي بها..

و في زحمة المشاعر و الأفكار ، وجدت نفسي في غرفة العمليات.. التي حالما فُتحت أبوابها..أحسست بضعفي الشديد.. و تسرب البرد من أطرافي إلى عروقي..

أحسست بخجلٍ شديد في غرفةٍ يملؤها الرجال الأجانب و أنا مستلقية لا يسترني إلا الرداء المعقم و غطاء الرأس المعقم..الذي أخذت أدس تحته خصلات شعري الطويلة.. و كأنني أطمئن عليها..و كأنني أودعها لأنني أعلم أنها ستفارقني قريبًا..

ظل لساني يردد دون توقف ما ذكرتني به أمي :”لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

حتى طلب مني طبيب التخدير أن أبدأ العد.. فأخذ لساني يتثاقل و أنا أقول:” واحداثنين………”..

تعلمت من حكايتي أن أعتمد على الله فهو لن يخذلني.. و أن أواجه الآلام بالأمل..و أن أحارب المرض بالابتسامة..حتى لو كانت ابتسامة مصطنعة أجبر نفسي عليها..فما تلبث أن يتسرب مفعولها للأعماق لتدفعني إلى الأمام..

و للحكاية بقية..

أمينة حسن قملو

ناجية من سرطان الثدي بفضل الله

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
كُتب في غير مصنف | الأوسمة: , , , | إرسال التعليق

ُThe Power of Knowledge

book-light-bulb-business-graph-33270223

The Power of Knowledge

He sat me down on the corner of the bed and held my hands.  ’Biopsy results are out.. it shows a malignant tumor,’ he said.

I sat still with trembling hands and feet and tears falling on my ice-cold face..

Among the crowd of feelings, I was mostly worried because I was not able to hear the news from the doctor myself and ask him the tens of questions that came to mind at that moment.. I didn’t get all the information and didn’t know the details of the prognosis!!!!

His words, ‘we will meet with the doctor tomorrow to explain the treatment plan,’ provided instant comfort and relief.

On the next day, we visited the doctor, who took his time to explain the prognosis and to discuss the treatment plan. I showered him with so many questions, which he gracefully answered in great detail. Still, I felt that I need to know more. He gave me two books from his library to satisfy my curiosity. Truly, those two books were the only treatment regiment he could prescribe then.

The next step was to schedule an unavoidable mastectomy due to the large size of the tumor. The surgery was set to take place in a week time.

As soon as I left the clinic, I started reading those books as my life has depended on it, and it did. Up until my surgery, reading was the only thing that put me at ease and cleared some of the darkness surrounding my mysterious future.

All this knowledge had really empowered me to face the gloomy unknown and to walk the mysterious and tiresome journey ahead. It gave me the power to endure this hardship..

Empowered by knowledge, I started my journey.

My advice to anyone who is forced to be the bearer of such bad news, is to be empowered with knowledge and never hide the truth of prognosis from the patient. Not knowing your illness and what it entails will keep you vulnerable like a city left in the dark without walls under attack from a gruesome enemy. I beleive it is best for the patient to hear the news from the doctor himself with someone to support him/her. For me, this made me own the problem and gain control back; I truly felt like an army general putting forth a master defense plan leading his troops to victory..

This is one thing I learned during my fight against breast cancer..

And the story goes on..

Amina H. Gamlo

A breast Cancer Survivor

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
كُتب في غير مصنف | الأوسمة: , , , | إرسال التعليق

و تستمر الحكاية ٣.. قوة المعرفة..

book of k

أمسك بيدي و أجلسني على زاوية السرير.. و قبل أن أبادر بالسؤال ، صارحني بكل شيء .. قال و هو يعصر يدي بين أنامله المرتجفة : “ظهرت نتيجة العينة..و أظهرت خلايا سرطانية

و حالما قالها..ارتجفت أطرافي..و تسمرت مكاني..و سالت دموعي ..

في تلك اللحظة أكثر ما أهمني أنني لم أتمكن من سماع الخبر من الطبيب بنفسي ليُتاح لي إغراقه بالأسئلة التي تزاحمت في عقلي و أغرقت قلبي بالمخاوف..

ذلك لأنني لم أحصل على المعلومات لأعرف و أعي كل ما سيحدث و كيف سأتعامل معه ؟!!!

ثم جاءت كلماته المطمئنة: “غدًا نلتقي بالطبيب ليشرح خطة العلاج “.

و في اليوم التالي كانت زيارتي الثانية للجراح و الذي أخبرني بتفاصيل التشخيص و شرح الحالة من واقع الفحوصات و الأشعة ، و بدأنا نتحدث عن خطة العلاج .. و بالرغم من أنني أمضيت حوالي ربع ساعة برفقة زوجي أمطر الطبيب بأسئلة عن كل شيء ، إلا أنه منحني كتابين من مكتبته على أمل أن تجيب على استفساراتي .. فقد كانت تلك الكتب هي وصفة العلاج الوحيدة التي يمكن أن يُقدمها لي حينها..

كانت أولى مراحل العلاج المتفق عليها هي عملية استئصال للثدي المصاب نظرًا لكبر حجم الورم ، و خططنا لتلك الخطوة بعد أسبوع واحد فقط.

و حال خروجي من مكتب الطبيب و حتى موعد العملية ، أقبلت على كتبي أقرؤها بشغف .. فمجرد القراءة كانت تبث في نفسي شعور الراحة و الطمأنينة..و تزيل غمامة المجهول التي خيمت على حياتي المقبلة ..

لقد منحتني قوةً لأواجه ما سأُقدم عليه من رحلةٍ طويلةٍ و صعبة..منحتني قوةً لأكون من الصابرين .. لأسعى أن أكون ممن قال عنهم الرحمن في محكم كتابه : (( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)) آية 10 من سورة الزمر

كانت قوة المعرفة هي سلاحي في رحلتي ..

و كلمتي لكل من يواجه معضلة إخبار من يحب بالسرطان أو بأي مرض .. أن يتسلح بالمعرفة .. و ألا يُخفي عن المريض أيًا من تفاصيل حالته و كل ما يترتب عليها .. لأن المعرفة هي أولى خطوات التمكين .. و جهل المريض بحالته يتركه كمدينة بلا أسوار في مواجهة عدوٍ لا يعرفه .. و لم يستعد له..بل و الأفضل أن يكون المريض هو من يتلقى الخبر من طبيبه بوجود من يدعمه .. ليشعر أنه في مركز القوة و محل المسؤولية كقائدٍ يعد خطة القتال و يقود جيشه للانتصار ..

هذا مما تعلمته من حكايتي ..

و للحكاية بقية ..

 أمينة حسن قملو

ناجية من سرطان الثدي

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
كُتب في غير مصنف | الأوسمة: , , , | إرسال التعليق

An emotional storm!

hurricane-of-love

An emotional storm! 

With teary eyes, an aching heart full of mixed emotions- love, sorrow, hope and sympathy- and a fearful smile, he sat me down on the corner of the bed and held my hands.

And before I even asked, his eyes were telling the whole story..

“I am sorry I am late. I was driving aimlessly to find a way to break the news to you. I told my father.   He’s on a plane coming to lend his support. You sister is also on the way,” he said.

The heated intro didn’t make what he was going to say any easier. But it told all before he even said the words.. Words my heart felt before he even thought of.. Words my mind heard before he even moved his lips …

I sat still with trembling hands and feet and tears falling on my ice-cold face..

I sat still waiting for the actual words.. Words his crying voice couldn’t let go of.. Words he didn’t want to say.. Words I didn’t have the heart to hear..

Squeezing my hands with his shaking fingers, he finally said,’ biopsy results are out.. It shows a malignant tumor.’

I felt overwhelmed by a hurricane of feelings! Varied and confused feelings some of which I didn’t even understand.. Feelings of sorrow, anger, worry, fear, and hope!

I was angry at myself.. May be I didn’t take good care of me and it was all my fault.. I was angry at him for receiving the news without me and for staying away..

 I was sad as I knew I had a difficult time ahead of me.. How will this affect my life if I even get to live it anymore?!

I was scared for me.. Did I do well in this life? What kind of legacy would I leave behind me? Was I ready for what is ahead?

I was worried about the quality of the life ahead of me? What will I endure? How would it affect my small family? How will my parents and sisters take the news? How much pain would it bring them?!

And in the midst of all this despair, I thought this is a test from Allah and I can’t change it but I can change how I deal with it..

A glimpse of hope came over me and warmed my heart.. I wanted to be one of those people described in Quran: “Indeed, the patient will be given their reward without account.” Verse 10 of Surat Az-Zumar

“Alhamdullellah. Thank you Allah,” I said with a hopeful heart!

 And as hope filled my heart, I embarked on my journey..

And the story goes on….

 Amina,

A breast cancer survivor

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
كُتب في غير مصنف | الأوسمة: , , | إرسال التعليق

و تستمر الحكاية ٢.. (إعصارٌ من المشاعر)

 new-tornado-300x225

أمسك بيدي و جلسنا على زاوية السرير..كان لمعان الدموع يعلو عيناه ..تبث أحاسيس مختلطة من الحب و الحزن و الشفقة و الأمل.. و شفتاه ارتسم عليها ابتسامة أخجلها الخوف..

و قبل أن أبادر بالسؤال، صارحني بكل شئ..

قال:” أنا آسف تأخرت و لم أتصل..كنت أقود سيارتي بلا هدف..لم أعلم كيف أخبرك..اتصلت بوالدي في الرياض و بأختك في مكة.. و كلهم في الطريق إلينا..”

هذه المقدمة المحمومة..و الشخصيات المجندة سبقت الخبر.. الخبر الذي شعر به قلبي قبل أن يفكر هو كيف يبوح به.. وسمعه عقلي قبل أن تنطق به شفتاه..

و لكنني لم أزل صامتة في انتظار أن ينطق بالكلمات.. التي خنقتها عبراته.. و لم يُرِد هو أن يقولها.. و لم أُُرد أنا أن أسمعها..

و حالما قالها..ارتجفت أطرافي..و تسمرت مكاني..و سالت دموعي..

قال و هو يعصر يديّ بين أنامله المرتجفة:”ظهرت نتيجة العينة..و أظهرت خلايا سرطانية.. و غدًا نلتقي بالطبيب ليشرح خطة العلاج”

شعرت حينها أنني في دوامة..عصف بي إعصارٌ من المشاعر..

مشاعر كثيرة مختلفة و مختلطة.. بعضها لم أكن حتى أفهمه..

مشاعر غضب..مشاعر حزن.. مشاعر خوف..مشاعر قلق.. مشاعر يأس.. مشاعر أمل..

غضبت من نفسي فربما قد فرطت في صحتي و كانت هذه النتيجة..غضبت منه رغم تفهمي، لأنه تأخر في إبلاغي و لأنه سمعها من الطبيب بدوني..

حزنت لأنني أعي تمامًا معاناة رحلة العلاج من السرطان و مدى تأثيرها على حياتي بعد اليوم.. إذا قدر الله لي حياةً بعدها من الأساس..

خفت لأنني لم أكن أعلم هل أعددت نفسي لألقى ربي إذا كان هذا قدري قريبًا ؟ هل حققت كل ما تمنيت تحقيقه في الدنيا لأخلف الذكرى التي أرتضيها من بعدي؟

قلقت كيف ستكون جودة حياتي؟ ماالذي سأواجهه؟ كيف سيؤثر هذا على أسرتي الصغيرة؟ كيف سيتأقلم زوجي و أبنائي؟ كيف سيتلقى والديّ الخبر؟ و كذلك شقيقاتي؟

انتابتني لحظاتٌ من اليأس.. و من داخل دوامة اليأس.. لمع بصيص نور يذكرني بأنه ابتلاء من الله و ليس بيدي حيلة..

ثم لفتني نفحةٌ قوية من الأمل..تذكرت قوله صلى الله عليه و سلم: ((من يُرِدِ اللَّهُ بِه خيرًا يُصِبْ مِنهُ)) و قوله: ((إن العبد إذا سبقتْ له من اللهِ منزلةٌ لم يبلغهَا بعملهِ ابتلاهُ اللهٌ في جسدِهِ أو في مالهِ أو في ولدِهِ ثم صبَّرهُ على ذلكَ حتى يبلغهُ المنزلة التي سبقتْ لهُ من اللهِ تعالى))

و قول الله تعالى: ((إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)) آية 10 من سورة الزمر

و قلت بملء عقلي و قلبي : “الحمد لله”..

كانت نفحة الأمل هذه هي منطلقي في رحلتي..

و للحكاية بقية..

 

أمينة حسن قملو

ناجية من السرطان

 

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
كُتب في غير مصنف | الأوسمة: , , , | إرسال التعليق

رسائل من القلب..

37340.1

رسائل حبمن القلب إلى القلب..لمن أصابها#سرطان_الثديأو ألمت بها محنة..

  • تذكري أنه ابتلاء نحمدالله عليه فالمؤمن كل أمره خير حتى الشوكة تشكه تمنحه الكثير من الأجر بفضل الله..
  • تذكري أنه ابتلاء من الله ليرفعك عنده درجات و لنتعلمي منه الكثير من الدروس العظيمه..
  • تذكري أنه أنا و غيري الكثيرين شفاهم الله .. فأنا الحمد لله ناجية منذ ١٥ سنة.. 
  • تذكري أن تحيطي نفسك بمن تحبين و لا تخجلي أبدًا بطلب دعمهم و مساعدتهم فالناس بالناس و الكل بالله ..
  • أحيطي نفسك بالأشخاص الإيجابيين ليأخذوا بيدك لطريق الأمل ..و ابتعدي عن الأشخاص السلبيين..
  • كوني إيجابية و ابحثي عن الاشياء الجميلة و الجوانب المشرقة في كل ما تمرين به.. حتمًا سترين أنوار الأمل تنبثق من كل ركنٍ مظلم.. فقط افتحي قلبك و أمعني النظر..
  • لا تصمي نفسك بوصمة المرض فأنت متعافية بإذن الله طالما أنك بدأت رحلة العلاج..  
  • التمسي وسائل العلاج كالصدقة والقرآن بدون ترك الأدوية التي يوصي بها أطبائك لأنها كلها أسباب يسرها الله للعلاج ..⁧⁩
  • ابتعدي عن أي وصفات أو نصائح قدتبدو طبية لكنها من جهات غير طبية أو أشخاص غير موثوق بهم أو غيرمؤهلين لتقديمها ..
  • اعتبري إصابتك و رحلة التعافي نقطة تحول و فرصة جديدة لتصحيح مسار حياتك ومنحك منظور مختلف للحياة..
  • ⁩‏لا تنسي أنك جزء من عالم أكبر يجب أن تندمجي معه بتجربتك و تستفيدي منه و تفيدي من حولك.. 

كتب الله لنا و لكم الصحة و العافية وجعل كل مايصيبنا تكفير ذنوب و علو درجات عند رب العباد..

 ⁧#اكتوبر_ورديبالتأكيد و اجعلي كل أيامك وردي..

مع محبتي..

أمينة

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
كُتب في غير مصنف | إرسال التعليق

How it all began!

My mobile alarm went off signaling the appointment. It was almost 7:30 pm on Tuesday July 3rd, 2001  .

It was time to go see my new doctor; I prepared my children and myself. Little did I know that I needed special kind of preparation for this unusual hospital appointment! I was not actually worried as I thought like many people would, “it would never happen to me”..

And why would I be worried since my 29th birthday has just passed and I was in good health; I have had children at an early age and breast-fed all of them. This made me feel safe and risk-free. Truthfully, I was only going for the biopsy appointment to comfort my husband who usually worries for nothing. Well, this time, his worries were for something..

At the hospital, after the surgeon has taken the biopsy, my husband insisted on staying in the hospital to get the results report as soon as it was ready. As all moms know, small children don’t agree with hospitals much, so my three-years old was crying and I was forced to stay out and let my husband discuss the results with the doctor. He came out without saying a word all through our fast trip back home. All the kids’ noise and the little one’s crying made it very hard to talk.

As soon as we arrived home, my husband asked me to take the kids inside and claimed he had to go to the pharmacy. I put the kids to bed and kept on waiting.

By this time, I started to get worried but mostly I was angry that I was unable to get the results myself, and even angrier that my husband was late and not answering his mobile, leaving me in the dark.

An hour and a half later, he finally came home. I told him how angry and worried I was. My worries started to dissipate when he sat me down on the corner of the bed and calmly explained, “It was BREAST CANCER” and he explained that he was just wandering around lost not knowing how to break the news to me. He told me that his father was already on his way from another city as well as my sister and her husband, who were supposed to be coming to help telling me about my diagnosis.

This was the beginning of my story.. a story I choose to call “The story of cancer with me” and not “My story with cancer” Since I have been there before the cancer. My cancer diagnosis doesn’t define me; it is merely a story, a life event, or an experience I had to endure. I did however learn a lot from this experience..

I have learned to be positive and stay positive all through this challenging journey and see hope at the end of each of its turns,

I have learned that visiting the ill is a must,

I have learned how important my family and friends are to me and how much they love and care for me,

I have opened my eyes to all the blessings Allah has bestowed upon me, which I must be grateful for,

I have experienced Allah’s love, generosity, and Mercy. Allah doesn’t torture us with these life events; they are to test our humanity and guide us to discover the best of our abilities.

I have definitely learned that there is more to this story than me and those close to me; there is a whole world of people to consider, to get the story out to and to allow them to learn its valuable lessons just as I did. So, all women learn the necessity of breast self-examination and Mammograms. So, all the ill understand a bit more about their illness and may be enjoy a moment of peace knowing that someone else has been through the same thing and survived. So, friends and family of an ill person can appreciate that little gestures of support can mean the world to someone battling this illness.

This is why I choose to tell my story and allow others to harvest its fruits just as I have..

And the story goes on..

Amina H. Gamlo

A breast Cancer Survivor

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
كُتب في غير مصنف | الأوسمة: , , , | إرسال التعليق

كيف بدأت الحكاية

bcbook2

رن منبه الجوال ليذكرني بموعدي في المستشفى فقد أوشكت الساعة على أن تكون ال 7:30 مساء من يوم الثلاثاء الموافق 3 يوليو من عام 2001م. لقد حان موعدي فجهزت صغاري و نفسي و لم أكن أعلم أنني ربما أحتاج نوعًا مختلفًا من الاستعداد لهذا الموعد الغير عادي. الحقيقة أنني لم أكن قلقةً أبدًا لأنني فكرت مثل الكثيرين غيري أن هذه المآسي لن تحدث لي..
فلم يكن قد مر على عيد ميلادي ال 29 إلا أيامًا قليلة, وكنت أتمتع بلياقة جسدية جيدة كما أنني أنجبت أبنائي وأرضعتهم بصورة طبيعية في سن صغيرة, وما كنت ذاهبة للموعد ليقوم الطبيب بأخذ العينة عن طريق الخزعة وفحصها إلا إرضاءً وطمأنةً لزوجي ، الذي أصفه عادةً بالقلِق دون مبرر. و كم كنت أجهل حينها أن قلقه في تلك المرة كان مبررًا للغاية.

أثناء الموعد تم سحب العينة ، ثم انتظرنا في المستشفى نزولًا عند رغبة زوجي لمعرفة النتيجة قبل مغادرتنا واضطررت للانتظار في الخارج بسبب بكاء صغيري الذي بلغ عمره وقتها أقل من ثلاث سنوات ودخل زوجي عيادة الطبيب وخرج دون أن ينطق بكلمة واحدة وعدنا للمنزل سريعًا ولم نتحدث في السيارة بسبب إزعاج الأولاد.
وبنزولي من السيارة أخبرني بأنه ذاهب للصيدلية فدخلت المنزل مع الأبناء وأخذتهم للفراش…

لا أنكر حينها أن غيوم القلق بدأت تعكر سمائي.. و كنت متضايقة للغاية لأنني لم أتحدث مع الطبيب شخصياً بسبب بكاء ابني و لأن زوجي لم يعرض علي أن يراعي الصغير بينما أتحدث مع الطبيب شخصيًا.. كما كنت غاضبةً لأنه أطال الغياب دون أن يرد على اتصالاتي تاركني انتظر نتيجة حواره مع الطبيب.

و حالما عاد بعد ساعة ونصف تقريبًا عبرت له عن استيائي من تأخره ومما حدث في المستشفى. و تلاشى استيائي تمامًا عندما أجلسني على زاوية السرير وأخبرني بصوت هادئ أنني مصابة بسرطان الثدي وأنه كان يهيم في الشوارع يفكر في طريقة لإخباري وأنه طلب مساعدة أختي وزوجها ليحضرا من مكة و يكونا سندًا له عند ابلاغي ، كما أنه تحدث مع والده وهو في طريقه من الرياض ليكون إلى جانبنا..

هذه كانت بداية الحكاية ..
حكاية اخترت أن أسميها “حكاية السرطان معي” وليس “حكايتي مع السرطان”..

لأنني أنا الأساس فقد عشت و أثبت وجودي ثم كان السرطان ..
قصة .. حكاية .. خبرة مررت بها و تعايشت معها .. فترة وانقضت من حياتي .. تجربة لم تصنعني، و لكنني تعلمت منها الكثير..
تعلمت أن أكون إيجابية.. فلو لم أكن إيجابية بفضل الله لما استطعت أن أتخطى مراحل العلاج المريرة حيث كنت أحاول أن أرى الجانب المشرق في كل مرحلةٍ خضتها.
تعلمت أن زيارة المريض ضرورية وأساسية..
تعلمت أهمية كل من حولي وقدر محبتهم لي وأهميتي في حياتهم..
تعلمت أن حولي من النعم الكثير كنت أراها ولكنني لم أكن أقدرها.. نعمٌ كثيرة تستحق أن أعمل من أجل الحفاظ عليها بالسعي في الدنيا والشكر لرب العالمين..
تعلمت أن الله عظيم كريم حليم رحيم بعباده ما كان ليبتليهم ليعذبهم وإنما هي إحدى نعمه علينا لنتعلم منها هذه الدروس العظيمة..

و من أهم ما تعلمت أن العالم كبير ولا يقتصر فقط على شخصي و ذووي.. لذا علي أن أخرج لهذا العالم و أخبر كل الناس بحكايتي ليتعلم منها الجميع كيف يمكن الوقاية من مآسي هذا المرض .. و لتتعلم كل سيدة أهمية الفحص المبكر ..و ليتعلم كل مريض أنها محنة و تزول بإذن الله.. و ليتعلم كل محبي المريض مدى أهمية الدعم الذي يقدمونه له..

لذلك فقد جعلت رسالتي بعد إصابتي و شفائي بفضل الله أن أحكي حكايتي .. و هذا ما أحاول فعله كل يوم..

و لا تزال الحكاية مستمرة ولله الحمد..

أمينة

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
كُتب في غير مصنف | الأوسمة: , , , | 4 تعليقات