تجربة في تحسين صحبة القرآن

وكما أن متعة الحديث عن لذة قطعة الشوكولاتة أو التأمل لغلافها وتقليبها بين اليدين كل فترة لا يساوي شيئًا أمام متعة تذوقها وتناولها حقيقة
ولا مجال للمقارنة
كذلك العلاقة بالقرآن.. أن تستمع لمحاضرة عن فضل القرآن وعظمته، أو أن تتصفحه كل فترة شيء،  وأن تُداوم على قراءته كل يوم معايشًا تلك العظمة من خلال تلاوته والجلوس تحت شلال آياته شيء آخر تماما لا يمكن وصفه!!

كنت دائمًا ما أتمنى أن أستثمر تدريسي لمادة الثقافة الإسلامية بأن أنجح ولو مرة في ربط الطالبة بالقرآن
ولو تحققت لي هذه الأمنية ونجحت مع طالبة واحدة فقط من ألفِ طالبة لعددت ذلك فتحًا عظيمًا وكرمًا إلهيًا كبيرًا

ما فائدة مادة الثقافة الإسلامية وما مخرجاتها المرجوة إن لم يكن القرآن ؟

بدت الخيارات أمامي ضيقة..

 إما أن أقول للطالبات أن نشاط المادة هو حفظ سورة كذا وهو إجباري
وإما أن أجعله اختياريًا!
في كلتا الحالين – إن افترضت  خيالًا أني استطعت التغلب على معضلة تسميع السورة بنفسي للجميع –
يبقى عندي تساؤل..
ما المعيار الثابت للتقييم؟
إن جاءت الطالبة وسردت لي سورة الملك مثلاً!
هل كانت تحفظها مسبقًا؟ إن كان الجواب نعم فالنشاط لم يضف شيئًا للطالبة!
لم يترك أثرًا كالذي أطمح!
إن كان الجواب لا.. فلعلّها بذلت جهدًا كبيرًا في حفظها وتصحيح الكلمات ثم لمّا جلست أمامي وأخطأت حاسبتها على خطئها ولم أحاسبها على جهدها!
هل كان هذا هو هدفي من النشاط؟

نعم الحفظ مهم لكن تأتي قبله التلاوة والفهم

خطرتْ لي فكرة، ترددتُ بدايةً فيها؛ لذلك جعلتها جزء من النشاط بدرجتين فقط من أصل عشرة درجات، كما أني جعلتها اختيارية فوضعت نشاطًا آخر كبديل.
الفكرة سميتها:

( تحسين صحبة القرآن )

لم أشأ أن أُقحم نفسي في العلاقة بين الطالبة وربها!
لكني في نفس الوقت أردت أن تتذوق تجربة العيش مع القرآن ولو بشكل اضطراري كنشاط مادة
أخبرت الطالبات أن المطلوب هو أن تسير الطالبة على جدول تحسين صحبة القرآن – المرفوع لهن على blackboard لمدة عشرة أيام متواصلة.

طلبت من الطالبات:

  • أن تسجل كل واحدة قبل بدء التجربة ما نوع علاقتها الحالية بالقرآن؟ قراءة يومية، أسبوعية، شهرية أو سنوية؟ (ويمكن أن لا تصرّح لي )

  • أن تحدد هدفًا صغيرًا في تحسين صُحبتها للقرآن بأن ترتقي درجة في طريق علاقتها بالقرآن (التلاوة تحديدًا لأني أريد أن تعبر الآيات على القلوب)

فمثلا الطالبة التي كانت تقرأ كل يوم صفحة فلتجعلها صفحتين، والتي كانت تقرأ جزءًا فلتجعله جزئين، والتي كانت تقرأ سورة الكهف فقط فلتحدد انطلاقة جديدة ليكون لها وِردها اليومي وإن كان نصف صفحة فقط.
• أن تضع بشكل يومي إشارة صح أو إتمام في الجدول، وتستمر على ذلك ١٠ أيام متصلة فقط.

  • و أخيرًا أن تسجل انطباعها عن التجربة وتعيد إرسال الجدول معبئًا إلي على (blackboard)

ختمتُ كلامي مع طالباتي حول هذا النشاط بأني أتفهم ما يدور في بعض الأذهان من الخشية على الإخلاص التي قد تتسرب إلى قلب إحدانا في نشاط كهذا، لكنيّ وضحت أن هذه الخشية هي نفس الخشية التي يفترض أن تتسرب إلينا في جميع أعمالنا كحضورنا للجامعة مثلا.. وأن بإمكاننا أن نجسّ نبض الإخلاص بسؤال أنفسنا: لو لم يكن هذا الأمر مفروضًا علي من الأستاذة وليس عليه درجات هل سأستمر فيه؟ هذا اختبار صغير للإخلاص يمكن أن نفحص به النية مجددًا.. ولا شكّ أنّ النية تحتاج منّا دوما إلى معاهدة لكن لا تحتاج إلى التوقف عن العمل.

 طبعًا كان في حسباني أن اعتبار تجربة كهذه نشاط للمادة تأخذ عليه الطالبة درجتين يحتاج إلى مصداقية من الطالبة ولا أستطيع السيطرة تمامًا على الأمر بحيث أتمكن مِن معرفة مَن التي فعلت التجربة حقًا ومن التي خدعتني
لكنّ هذا لم يمنعني من إقرارها إذ أن خبرتي المتواضعة في الجامعة دراسة وتدريسًا أكدت لي أنه قلّما يوجد نشاط أو واجب لا يقبل الغش!

————————————–

بفضل الله كانت نتيجة النشاط جميلة جدًا، سأنقل ما كتبته بعض الطالبات وحرصتُ أن أنقله بنفس عباراتهن -إلا من التصحيح اللغوي-:

غيداء:
أحببتُ هذا النشاط، غريب ومفيد لي في نفس الوقت، حاولت في الأيام الأولى ولم أستطع الخشوع وعندما استطعت الخشوع دخل في قلبي نوع من الخوف والرهبة، أبكي كلما فتحته ولكن بعدها أرتاح وأطمئن
تركته لفترة.. لم أستطع الإكمال أحسستُ بأني لم أُعط القرآن حقه، فرجعت بعد فترة ولا زال شعور الخوف والرهبة يملأ كياني عندما أقرأه.
الحمدلله انتهيتُ من النشاط وأفكر أن أكمل لأني مهما فعلت أحس ببعدي عن الله.

أثير:
انطباعي عن هذه التجربة أنها قربتني من القرآن أكثر، وعلمتني أن أخصص بعض الوقت لكتاب الله عزّ وجلّ لعله يكون شفيعاً يوم القيامة
وعلمتني هذه التجربة أن أفتح كتاب الله في كلّ ضيق حتى أهدأ.

سمر:
رأيت صعوبة في بداية التجربة ولكن بعد الصفحات الأولى من سورة البقرة بدأت أتأمل وأتدبر في معنى الآيات وبدأت أبحث عن تفاسير لها، والآن أراها تجربة سهلة جدًا وقد استفدت منها جدًا وسأستمر على هذا المنهج إن شاء الله.

فاطمة:
كانت تجربة رائعة الحمدلله، إحساس جميل قراءة سورة البقرة العظيمة في عشرة أيام!

امتنان:
تجربة عظيمة!

 بالأمس لم أكن أقرأ سوى مرة بالأسبوع، وفضل من الله أني أصبحت أقرأه كل يوم.
كلما قرأته تعلقت به فأصبح يُهدئ من نفسي ويزيل عني هموم الدنيا ويملأ قلبي بالطمأنينة وما قرأته وأنا منشغلة بأمور الدنيا إلا وبارك الله في وقتي.

أسماء:
التجربة كانت جميلة فلقد أحسستُ ولاحظتُ تحسّن أمور الحياة والبركة في اليوم والسعادة وتيسير الأمور وتحقيق بعض الأمنيات، ولقد استمريت ولله الحمد بإضافة وجهين إلى الوجهين السابقين الذي كنت أقرأهما.

عُلا:
كانت تجربة جدًا مفيدة، وطريقة الجدول جعلتني منجزة، وفي نفس الوقت أشعر بالإطمئنان والفرح أن القرآن أصبح عادة لي قبل النوم ، وأشعر بشيء ناقص إن لم أقرأ الثلاث صفحات اليومية.

ريم:
تجربة رائعة أحسست فيها بشعور لا يوصف ؛ من راحة نفسية وانشراح في الصدر وخشوع القلب وبركة في الوقت.

إلهام:
شعرت بالراحة، والاطمئنان، والقرب من الله، والاستفادة من يومي..
شعرتُ بالتفاؤل والقوة
وبإذن الله سوف أستمر..

وفاء:
لقد استفدتُ جدًا من التجربة، جعلتني مداومة على قراءة القرآن كلّ يوم فلم يعد يكتمل يومي دون قراءته والحمدلله.

شادية:
في كل إجازة كنت أشعر بالضجر والملل، ولكن عندما كان رفيقي في هذه الإجازة كتاب الله بدأت أستمتع كثيرًا بالقراءة والتدبر
ومن خلال تدبري وقراءتي بهدوء طورت حتى من مهاراتي النحوية.
إخوتي الصغار بدأوا بتقليدي وأصبحنا نجتمع كحلقة للقراءة والتصحيح والتفسير.
تجربة استفدتُ منها دينا ودنيا.

مريم:
الحمدلله استطعتُ إكمال العشرة أيام!
سأجعل هذا الجدول عادة دائمة لمساعدتي على قراءة القرآن ؛ جلبت لي الراحة والطمأنينة على المستوى النفسي والبدني والشعور بالأمان والسعادة.

أحلام:
شعرت بالراحة والطمأنينة والسكينة، كنت أعاني من الوسواس وبعد استمراري على قراءة القرآن الكريم ارتحت – بفضل الله – من الوسواس والهم والحزن.

بيان:
لم أشعر براحة ولا فرحة ورزق بهذه الدرجة!
لقد وجدتُ الطمأنينة والراحة بالاستمرار على قراءة سورة الكهف
لقد مررت بتجربة جميلة ومفيدة
لن أتوقف عن قراءة القرآن بعد هذه الراحة التي وجدتها.

————————————–

بعد استلامي لجداول تحسين صحبة القرآن وقراءتي لهذه الكلمات وغيرها أدركتُ أكثر مدى أثر القرآن في النفوس ومدى احتياجها له

ومدى غفلتنا كذلك عن جعله جزءًا لا نُفرّط فيه من يومنا.

لا يكفي أن نؤمن بالقرآن

بل يجب أن نسير إليه أفرادًا وجماعات

تلاوة وتدبرًا ، عملاً وحفظًا

القرآن كالصاحب الذي لا يعطيك سرّه وحلاوته إلا إذا عمقت علاقتك به..
القرآن كالنهر الذي تحمل ماءه سلة الفحم فتعود تدريجيًا إلى سجيتها الأولى..
القرآن شفاء لا دواء ؛ لأن الدواء فيه احتمالية بينما الشفاء حتمي

” وتبقى العودة إلى القرآن هي واجب الحياة لمن أراد الحياة”*

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النّهار على الوجه الذي يرضيك عنّا

Twitter del.icio.us Digg Facebook linked-in Yahoo Buzz StumbleUpon
Profile photo of sumyyah albar

نبذة قصيرة عن sumyyah albar

أستاذة الثقافة الإسلامية بقسم المواد العامة بالفيصلية
هذه التدوينة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>